انقطاع الكهرباء عن مدينة التل رغم وعود النظام بتشغيلها بعد "المصالحة"

يتواصل انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة التل (20 كم شمال العاصمة دمشق)، منذ أكثر من خمسة شهور، رغم عقد المدينة "مصالحة" مع النظام، والقاضي بإعادتها.

وقال الناشط الإعلامي فين المدينة، فارس الصالح، لـ"سمارت"، إن النظام وعد بإعادة تشغيل الكهرباء في المدينة بعد شهرين كحد أقصى من عقد الاتفاق، "إلا أن هذه الوعود كاذبة".

وأوضح "الصالح" أنَّ سبب الانقطاع كان بسبب خروج المحطة الرئيسية عن العمل، حيث أخبرهم وزير الكهرباء في حكومة النظام منذ شهر أنَّ أعمال الصيانة انتهت، والمحطة جاهزة للعمل.

وأشار أنَّ التيار الكهربائي لا ينقطع في مديرية المنطقة التابعة للنظام، وحواجزه المحيطة مثل "البانوراما" و"الشرعية" و"طيبة" و"نقطة"، متهما النظام بتعمد قطع الكهرباء عن المدينة.

وفي سؤاله عن ردة فعل الأهالي عن هذا الانقطاع أجاب أنَّه لا يتوقع من الأهالي المطالبة بإلغاء المصالحة، مرجحا خروج السكان المقدر عددهم بـ800 ألف نسمة  بمظاهرات تطالب بتقديم "أدنى مقومات الحياة المتمثلة بالكهرباء".

وتوصل النظام والفصائل العسكريةالعاملة في المدينة، في تشرين الثاني عام 2016، إلى اتفاق يقضي بخروج المقاتلين من المدينة، إلى محافظة إدلب شمالي البلاد.

وكشف مصدر عسكري في مدينة التل لـ "سمارت"، يوم 26 تشرين الثاني 2016، عن البنود العشرة التي تم بموجبها التوصل للاتفاق بين الفصائل العسكرية والنظام بالمدينة، وكانت لجنة التواصل في المدينة دعت في منتصف الشهر الجاري، الفصائل لتسمية ممثلين عنها لبدء المفاوضات مع النظام.

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
الهجرة الدولية: أكثر من ألف مهاجر غرقوا في المتوسط منذ بداية 2017
الخبر التالي
أميركا "قلقة" من القصف التركي لمواقع "الوحدات الكردية" و"أردوغان" يؤكد استمرارها