اشتباكات بين "جيش الإسلام" و"تحرير الشام" في غوطة دمشق الشرقية

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 28 نيسان، 2017 11:38:04 - آخر تحديث بتاريخ 28 نيسان، 2017 16:52:57خبرعسكريالجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2017/04/28 15:47:27بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/04/28 15:24:20بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

اندلعت اشتباكات، اليوم الجمعة، بين "جيش الإسلام" و"هيئة تحرير الشام" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، بالتزامن مع معارك ضد النظام.

واتهم "جيش الإسلام" في بيان نشر على قناته في تطبيق "تلغرام"، "هيئة تحرير الشام" باعتقال مؤازرة كاملة، مساء أمس الخميس، كانت متوجهة إلى حي القابون بدمشق، مضيفاً أن ذلك تطلب منهم الرد "بحزم" للإطلاق سراح المعتقلين، والذي قال إنها ممارسات تصب في مصلحة النظام.

بدوره، نفى مدير العلاقات الإعلامية في "هيئة تحرير الشام"، عماد الدين مجاهد، لـ "سمارت"، الأنباء التي تواردت عن اختطاف "الهيئة" لرتل مؤازرة عسكري من "جيش الإسلام"، كان متوجهاً إلى حي القابون، متسائلاً "كيف يستطيع بضعة شبان اختطاف رتل كامل؟".

وأوضح "مجاهد" أن "جيش الإسلام" اعتدى على "الهيئة" و"فيلق الرحمن" في مثل هذا اليوم من العام الفائت، مؤكداً أن الأول اقتحم مقرات لهم في عربين ومديرا وحزة والأشعري، ومقرات لـ "الفيلق" بعربين وكفربطنا.

وأكد "جيش الإسلام" أن خلافه "محصور" مع "تحرير الشام"، وأنهم "على توافق تام وتواصل دائم مع كافة الفصائل الأخرى"، التي وضعها في صورة الحدث، مشيراً أنه "أكد لفيلق الرحمن وجودهم في خندق وهدف واحد"، وهو حماية الغوطة من "الأسد".

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم "فيلق الرحمن"، وائل علوان في تصريح خاص لـ "سمارت"، هجوم "جيش الإسلام" على مقراته، بحجة قتاله لـ "جبهة النصرة" في مدينتي عربين وكفربطنا وبلدات مديرا وحزة والأشعري.

فيما، أشار "فيلق الرحمن" في بيان حصلت "سمارت" على نسخة منه، إلى مقتل أحد قادته العسكريين، ويدعى "عصام القاضي"، وجرح عدد من مقاتليه، جراء هجوم "جيش الإسلام" على مقراته في عربين وكفربطنا وحزة، مطالباً "العقلاء" من الأخير بالتوقف "الفوري" عن هذه التصرفات.

ونفى "علوان"، على قناته في تطبيق "تلغرام"، الاعتداء على رتل مؤازرة لـ "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية، دون ذكر أي تفاصيل أخرى، وتحديد من الفصائل التي اعتدت على الأخير.

عن مشاركة "هيئة تحرير الشام" في قتال النظام شرقي دمشق، أكد "مجاهد" تنفيذ أربع عمليات انتحارية، وخمسة "انغماسية" في حي جوبر، أدت لمقتل العشرات من عناصر قوات النظام، نافياً مشاركة "جيش الإسلام" في المعارك هناك.

وكانت اشتباكات اندلعت بين الفصيلين، العام الفائت، على خلفية توجيه "فيلق الرحمن" اتهاماً لـ "جيش الإسلام"بعدم التعاون مع اللجنة القضائية فيما يخص التحقيق بحادثة اغتيال الشيخ "سليمان طيفور".، الذي كان رئيس مجلس القضاء في الغوطة، وقيادياً في "الاتحاد الإسلامي"، ولينضم بعد ذلك إلى "مجلس شورى فيلق الرحمن".

ويأتي ذلك بالتزامن مع تقدم "جيش الإسلام" في محيط بلدة حوش الضواهرة، التابعة لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق)، وسيطرته، أمس الخميس، على معمل الألبان وكتلة الأبنية المحيطة به في محيط البلدة.

كما يتزامن مع اشتباكات ضد قوات النظام شرق العاصمة دمشق ومحاولتها اقتحام حيي القابون وبرزة، إذ أعلن "جيش الإسلام"، أمس الخميس، سيطرته على كتلة مبان تتخذها قوات النظام مقارا لها في برزة، مؤكداً مقتل وجرح أكثر من 35 عنصرا لقوات النظام.

وتشهد الغوطة الشرقية توتراً مستمراً بين الفصيلين، وسط مساع وجهود فردية وجماعية من الفصائل والفعاليات لحل النزاع، ترافقت مع حراك شعبي متجدد ومطالبات بتشكيل "جيش إنقاذ وطني".

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 28 نيسان، 2017 11:38:04 - آخر تحديث بتاريخ 28 نيسان، 2017 16:52:57خبرعسكريالجيش السوري الحر
الخبر السابق
"قسد" تعلن سيطرتها على حيين جديدين في الطبقة غرب الرقة
الخبر التالي
مظاهرة في حي جوبر الدمشقي تنديداً بالاقتتال الحاصل بالغوطة الشرقية