"فيلق الرحمن": "جيش الإسلام" أنهى وجود "تحرير الشام" في غوطة دمشق الشرقية

اعداد عبد الله الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 30 نيسان، 2017 19:45:08 خبرعسكريسياسيجيش الإسلام

قال "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، اليوم الأحد، إن "جيش الإسلام" أنهى وجود "هيئة تحرير الشام" في غوطة دمشق الشرقية.

وكان الاقتتالاندلع، أول أمس الجمعة، بين "جيش الإسلام" وبين "هيئة تحرير الشام"، في الغوطة الشرقية، عقب اتهام الأول لـ"تحرير الشام" باعتقال مؤازرة كاملة له، كانت متوجهة إلى حي القابون بدمشق.

وقال الناطق باسم "فيلق الرحمن"، وائل علون، بحديث إلى "سمارت"، إن "جيش الإسلام" يتخذ من قتاله مع "هيئة تحرير الشام" ذريعة لمهاجمة فصائل الجيش السوري الحر، لافتاً إلى أنه "جيش الإسلام" أنهى "هيئة تحرير الشام" منذ الساعات الأول للمواجهات، إضافةً لحصاره باقي مقراتها في مدينة عربين، وإعدامه عدد من عناصرها، والاستيلاء على الأسلحة والذخيرة.

ووصف "علوان"، "شرعي" "جيش الإسلام" بانتهاجهم منهج "التكفير"، وهم من افتوا له بالاستيلاء على كامل الغوطة بالقوة، مشيراً إلى أن الأخير اعتدى على مقرات "الفيلق" في بلدات كفربطنا وزملكا وحزة، إضافة لأفتريس، متابعاً أن الاشتباكات الجارية يستخدم فيها الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وبدورهم، قال ناشطون في الغوطة الشرقية إن مفتي "جيش الإسلام"، يدعى سمير الكعكة، هو من وصف "هيئة تحرير الشام" و"فيلق الرحمن" بـ"البغاة والخوارج"، إضافةً لفتواه العام الماضي بقتال "الفيلق"، التي أدت لمقتل وجرح المئات من الطرفين بالإضافة لمدنيين.

وعن بيان "جيش الإسلام"، الذي دعا فيه "فيلق الرحمن" للتعاون معه، نفى"علوان" تواصل الأول معهم، واصفاً البيان "أنه يفتقد للمصداقية"، ويحاول كسب الرأي العام الخارجي في قتاله الكتائب ذات التصنيف "الإرهابي"، نفاياً تعاون "الفيلق" مع "الهيئة"، كون الأخيرة تعتبر فصائل "الحر" "مرتدين"، ولايجوز التعاون معهم.

وأكد "علوان" أن قتالهم لـ "هيئة تحرير الشام" قادم "لامحال".

وقال"جيش الإسلام" في بيان، في وقت سابق من اليوم، إنه "عاقد العزم" على حلّ "هيئة تحرير الشام" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، داعيا "فيلق الرحمن" للتعاون معه.

وعن المعارك في حي القابون شرقي العاصمة دمشق، أوضح "علوان" أن جميع الطرق المؤدية للحي تمر من مناطق سيطرة "جيش الإسلام"، متهماً الأخير بقطع الطرق، ومنع الإمدادات العسكرية والغذائية والطبية من الوصول للحي، إضافةً لاستيلائه على عدد من المستودعات الإدارية واللوجستية لـ"الفيلق".

وحمّل"فيلق الرحمن"، أمس السبت، "جيش الإسلام" كامل المسؤولية عن التدهور الذي يشهده حي القابون (4 كم شرقي مركز مدينة دمشق) مؤخراً، إثر الاقتتال الحاصل بين الفصائل في الغوطة الشرقية.

وخرجت، في وقت سابق من اليوم، مظاهرات عارمة في العديد من بلدات ومدن الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، نددت بالاقتتال بين الفصائل العسكرية، وطالبت بوقف فوري لإطلاق النار، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 30 نيسان، 2017 19:45:08 خبرعسكريسياسيجيش الإسلام
الخبر السابق
31 قتيلاً وجريحاً بقصف مكثّف للنظام على مدينة درعا وبلدة شرقها
الخبر التالي
جرحى مدنيون جراء إطلاق "جيش الإسلام" النار على مظاهرة في مدينة شرق دمشق (فيديو+صور)