ناشطون: جريح مدني بقصف مدفعي للنظام على مدينة اللطامنة شمال حماة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 مايو، 2017 3:01:57 م - آخر تحديث بتاريخ : 1 مايو، 2017 3:42:47 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2017/05/01 14:38:21 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال ناشطون لمراسل "سمارت"، اليوم الاثنين، إن مدنياً جرح بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة اللطامنة ( 30 كم شمال مدينة حماة)، وسط سوريا.

وأضاف الناشطون، في اللطامنة أن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الأحياء السكنية في المدينة من مواقعها في جبل زين العابدين، ما أسفر عن جرح مدني، فيما لم ترد معلومات عن ضحايا جراء قصف جوي يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على المدينة.

كذلك ألقت طائرات النظام المروحية براميلاً متفجرة على بلدة مورك وقريتي لطمين ولحايا شمال مدينة حماة، دون ورود أنباء عن ضحايا، حسب ناشطين.

ومن جانبه، أعلن "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر، على حسابه في موقع "تويتر"، استهداف غرفة عمليات مشتركة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية في مدينة حلفايا شمال حماة بصواريخ "غراد" دون ورود معلومات إضافية عن حجم الخسائر.

في حين قال، قائد لواء المدفعية والصواريخ في "جيش النصر" الرائد، رائد فريحة، في تصريح إلى "سمارت"، إن عدداً من عناصر قوات النظام قتلوا وجرحوا جراء القصف الصاروخي على مدينة حلفايا، دون تحديد عددهم بدقة، إضافة لخسائر مادية، حيث وصلتنا معلومات عن طريق وحدة الرصد والمتابعة بـ"جيش النصر" بوجود ضباط بغرفة العمليات كونها غرفة عمليات مشتركة بين الإيرانيين والروس وقوات النظام.

وكان ناشطون قالوا، يوم الجمعة الماضي، إن قصفاً جوياً لطائرات النظام وروسيا استهدف "مغارة" تأوي عناصر دفاع المدني في المدينة، ما أسفر عن مقتل اثنين منهم، أحدهما إعلامي في الدفاع، في حصيلة أولية.

ويشهد ريف حماة الشمالي قصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف، بالتزامن مع مواجهات بين فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة أخرى، وسط تقدمللأخيرة.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 مايو، 2017 3:01:57 م - آخر تحديث بتاريخ : 1 مايو، 2017 3:42:47 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
ناشطون: "داعش" يعدم امرأة بتهمة "الزنا" في البوكمال شرق ديرالزور
الخبر التالي
اغتيال عضو بلجنة حي برزة في دمشق والنظام يحاول اقتحام حي تشرين