ضحايا بقصف جوي على مدينة الطبقة و"قسد" تحاول استكمال السيطرة عليها

قال مصدر محلي، ليلة الخميس ــ الجمعة، إن سبعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون، جراء قصف جوي على الأحياء الحديثة في مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، شمالي شرقي سوريا، وسط محاولات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) استكمال السيطرة عليها.

وأضاف المصدر لمراسل "سمارت"، أن طائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي، شنّت ست غارات على الحيين الأول والثالث في المدينة، مساء أمس الخميس، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين بينهم أطفال ونساء، وجرح 12 آخرين، إصابة معظمهم خطيرة.

في الغضون، حاولت قوات "قسد" التقدم في الأحياء الأول والثاني والثالث، من جهتي سد الفرات والمرآب القديم، حيث تصدى لها التنظيم بسيارة مفخخة قرب المرآب، شرق الحي الأول، وبالرشاشات الثقيلة عند السد، حسب المصدر.

كما أفاد مصدر من داخل التنظيم للمراسل، أن أكثر من ثمانية عناصر لـ "قسد" قتلوا، وأسر آخر مصاباً، باشتباكات في الحي الثالث، إضافةً إلى تدمير عربة "شيلكا" وأخرى رباعية الدفع على أطراف الحي الثاني، دون التأكد من مقتل العناصر الأربعة الذين كانوا بداخلها.

وبلغت الخسائر في صفوف تنظيم "الدولة" في الأحياء الثلاثة، أمس الخميس، نحو أربعة قتلى وستة جرحى، حسب ما أكد مصدر طبي للمراسل.

وكان خمسة عناصر من "قسد"، قتلوا في المواجهات التي دارت مع تنظيم "الدولة"، أثناء محاولتهم التقدم في الأحياء الحديثة لمدينة الطبقة، خلال نهار أمس الخميس.

وسبق أن قالت "قسد"، قبل يومين، إنها سيطرتعلى كامل الأحياء الحديثة، عقب سيطرتها في وقت سابق على المدينة القديمة بشكل كامل، لكن مصادر محلية نفت ذلك.

وفي ريف مدينة الطبقة، تقدم تنظيم "الدولة" في قرية العباد شرقاً، عقب معارك "عنيفة" مع "قسد" دون ذكر تفاصيل أخرى عن خسائر الطرفين، حسب مصدر مقرب من التنظيم.

وأفاد مصدر محلي، أن تنظيم "الدولة" قصف بقذائف المدفعية مزرعة الصفصاف وقرية عايد الكبير، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح نحو 13 آخرين.

وكان تنظيم "الدولة" قصف بقذائف الهاون بلدة الكرامة (20 كم شرق مدينة الرقة)، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح اثنين، فيما سيطرتقوات "قسد" على قرية البابلي غرب الكرامة، بعد اشتباكات مع التنظيم.

وسيطرت "قسد" على مناطق واسعة من محافظة الرقة، أبرزها مطار الطبقة العسكري، وأجزاء من مدينة الطبقة، منذ بدء حملة "غضب الفرات"، في تشرين الثاني الماضي، مدعومة بطيران التحالف الدولي.

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
النظام يعلن الموافقة على اتفاق "المناطق الآمنة" و"الحر" يرفض دور إيران
الخبر التالي
أمين عام الأمم المتحدة "متحمّس" لاتفاق مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا