روسيا: اتفاق مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا يطّبق على التحالف الدولي

اعداد بدر محمد| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 5 أيار، 2017 12:26:36 خبردوليعسكريسياسيمنطقة آمنة

أعلن رئيس الوفد الروسي إلى مفاوضات "الأستانة"، ألكسندر لافرينتيف، اليوم الجمعة، أن إغلاق الأجواء فوق مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد" في سوريا يطّبق على طائرات التحالف الدولي.

وأوضح " لافرينتيف"، أن هذا الحظر ليس مسجلاً في مذكرة الاتفاق، ولكن "هذه المناطق مغلقة  أمام طلعات التحالف"، لافتا أن الأهداف التي يُسمح للتحالف بضربها في سوريا هي مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظتي الرقة وديرالزور وفي الأراضي العراقية، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وكانت الدول الراعية لمحادثات الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) وقعت، أمس الخميس، اتفاقية إنشاء ما سمتها "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا، على أن تبدأ السبت المقبل، فيما شهد مؤتمر الأستانة انسحاب ممثلين عن الفصائل احتجاجاً على اعتبار إيران دولة ضامنة للاتفاق.

وشدد " لافرينتيف"، أن المذكرة لا تسمح بعمل الطائرات الحربية في مناطق "تخفيف التصعيد" "ولا سيما طيران التحالف"ومهما كان ذلك "بإبلاغ مسبق أو دون إبلاغ".

وأشار رئيس الوفد الروسي أن الدول الضامنة للاتفاق ستتابع عن كثب عمليات التحالف الدولي فيما يخص التزامه بحظر العمل في أجواء المناطق.

وسبق أن رحبتالأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، أمس الخميس، باتفاق "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا.

وتدعم قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية "قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في معاركها مع تنظيم "الدولة" في محافظتي الرقة وديرالزور ضمن حملة "غضب الفرات"، التي أطلقتها "قسد"، بهدف إحكام الحصار على مدينة الرقة، أبرز معاقل التنظيم في سوريا .

أما روسيا تدعم قوات النظام عسكرياً في معاركها ضد الفصائل العسكرية في سوريا، من خلال الإسناد الجوي والخبراء والجنود، كما دعمت النظام سياسياً باستخدامها حق النقض (الفيتو) عدة مرات، ضد قرارات في مجلس الأمن الدولي، تدينه وتتخذ خطوات عقابية بحقه.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 5 أيار، 2017 12:26:36 خبردوليعسكريسياسيمنطقة آمنة
الخبر السابق
أمين عام الأمم المتحدة "متحمّس" لاتفاق مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا
الخبر التالي
ناشطون: قتلى من "الحر" وكتائب إسلامية باشتباكات مع النظام شرقي دمشق