قوات النظام تخرق اتفاق "تخفيف التصعيد" وتقصف مدن وبلدات مشمولة بالاتفاق (فيديو)

اعداد بدر محمد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 6 أيار، 2017 12:06:53 - آخر تحديث بتاريخ 6 أيار، 2017 12:48:12خبرعسكريهدنة

تحديث بتاريخ 2017/05/06 11:45:59بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

خرقت قوات النظام، اليوم السبت، اتفاق "تخفيف التصعيد" جراء قصفها بقذائف المدفعية والبراميل المتفجرة، مدن وبلدات مشمولة ضمن الاتفاقية، حسب ما أفاد ناشطون لمراسلي "سمارت".

وقال ناشطون في مدينة اللطامنة (30 كم شمال مدينة حماة)، إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ الأحياء السكنية في المدينة من حاجزي صوران والمصاصنة، وترافق القصف المدفعي مع إلقاء طيران النظام المروحي براميل متفجرة على أحيائها في خرق لاتفاق "المناطق الآمنة".

كذلك قصف قوات النظام بقذائف الهاون مدينة تلبيسة (13 كم شمال مدينة حمص) من مواقعها في قرية النجمة، دون ورود أنباء عن ضحايا، حسب ناشطين.

وقصفت قوات النظام  بقذائف المدفعية والدبابات بلدة علما (28 شمال شرق مدينة درعا)، والطريق الواصل بين بلدتي الصورة والغارية الشرقية من مواقعها في خربة غزالة، في خرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد"، حسب ناشطين.

وسبق أن وقعت الدول الراعية لمحادثات الأستانة (روسيا، تركيا، إيران)، يوم الخميس الماضي، اتفاقية إنشاء ما سمتها "مناطق تخفيف التصعيد" (المناطق الآمنة) في سوريا، ، فيما شهد المؤتمر انسحاب ممثلين عن الفصائل احتجاجا على اعتبار إيران ضامن للاتفاق.

وكان رئيس وفد النظام بشار الجعفري، أعلن في مؤتمرٍ صحفي، يوم الخميس الماضي، تأييد الاتفاق، و"التزامها" بنظام وقف الأعمال القتالية الموقع في 30 من كانون الأول عام 2016 بما فيه عدم قصف هذه المناطق.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 6 أيار، 2017 12:06:53 - آخر تحديث بتاريخ 6 أيار، 2017 12:48:12خبرعسكريهدنة
الخبر السابق
مجالس محلية ضمن مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد" تؤكد عدم إخطارها بعد بإدخال المساعدات
الخبر التالي
مصادر: "داعش" يستعيد نقاطاً في الطبقة بالرقة وضحايا بقصف لـ"قسد" فيها