مصدر حقوقي يوثق 35 مجزرة في كافة المحافظات خلال نيسان الفائت

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 6 أيار، 2017 18:59:09 خبرعسكريجريمة حرب

قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم السبت، إنها وثقت ارتكاب ما لا يقل عن 35 مجزرة في كافة المحافظات السورية خلال شهر نيسان الفائت.

وأوضحت الشبكة في تقريرنشر على موقعها الرسمي، إن النظام وميليشياته ارتكب 11 مجزرة، والقوات الروسية عشرة، وقوات التحالف الدولي تسعة، ومجزرة واحدة ارتكبها كل من تنظيم "الدولة الإسلامية" و"الإدارة الذاتية" الكردية، وجهات أخرى، لم تسمها، ارتكبت ثلاث مجازر.

من جانبها، أوضحت مديرة قسم التقارير بالشبكة، سمية حداد، بحديث إلى "سمارت"، أنهم في حال كان مصدر النيران مجهولاً حتى لحظة صدور التقرير، فإنهم يوثقونه ضمن بند "جهات أخرى" الذي يضم أيضا ً التفجيرات التي لم يحدد مرتكبها والألغام المجهولة، إضافة إلى الانتهاكات المرتكبة من قبل القوات الأردنية واللبنانية والتركية.

وبيّنت الشبكة أن ثمانية مجازر وقعت في مناطق تسيطر عليها فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، واثنتان بمناطق خاضعة للفصائل والكتائب و"جبهة فتح الشام" (هيئة تحرير الشام حالياً)، وأخرى في منطقة خاضعة لتنظيم "الدولة"، مضيفةً أن 11 مجزرة وقعت في إدلب، وعشرة بالرقة، وأربعة بريف دمشق، وثلاثة في دير الزور، واثنتان بدرعا، واثنتان بحلب، وواحدة في كل من دمشق وحمص وحماة.

كما أشارت أن المجازر تسببت بمقتل 450 شخصاً، بينهم 160 طفلاً و77 امرأة، حسب ما أفاد فريق التوثيق في الشبكة.

وأوضحت الشبكة أن 184 شخصاً، بينهم 64 طفلاً و38 امرأة، قضوا على يد قوات النظام، و103، بينهم 48 طفلاً و17 امرأة، على يد القوات الروسية، و72 على يد قوات التحالف، وعشرة، بينهم أربعة أطفال وامرأتين، قتلهم تنظيم "الدولة"، وستة، بينهم أربعة أطفال، قتلتهم "الإدارة الذاتية"، فيما قتل 75 شخصاً، بينهم 14 طفلاً وثلاث نساء، على يد الجهات الأخرى، التي لم تسمها.

وذكرت الشبكة في تقريرها، تفاصيل المجازر في كافة المحافظات، ونوع القصف وتاريخه وأعداد الضحايا.

وقالت الشبكة إنها تعتمد على بناء "علاقات ثقة وتعاون" مع المجتمعات المحلية في مختلف المدن والبلدات السورية، بهدف توثيق الانتهاكات عن طريق جمع أكبر قدر من المعلومات التفصيلية عن الحوادث اليومية والضحايا، فضلاً عن توثيق شهادات الناجين وأهالي الضحايا وشهود العيان ومقاطعة المعلومات.

وكان ناشطون قالوا، في وقت سابق اليوم، إن 57 مدنياً بينهم نساء وأطفال قتلواوجرحوا، خلال شهر نيسان 2017، بقصف قوات النظام وروسيا على بلدة اللطامنة (28 كم شمال مدينة حماة)، وسط سوريا.

كما قال الدفاع المدني، مطلع أيار الجاري، إنه انتشل جثث 104 طفل و80 امرأة و210 رجلا من تحت الأنقاض في محافظة إدلب، شمالي سوريا، على اختلاف العوامل المسببة لها، خلال شهر نيسان الفائت، كما وثق وقوع 25 مجزرة.

واستمر القصف على المحافظات من قبل النظام وروسيا، خلال نيسان الفائت، على الرغم من سريان هدنة في سوريا، معلن عنها نهاية كانون الأول العام 2016، برعاية تركية وإيرانية وروسية، حيث خرقها النظام وحلفاؤه منذ الساعات الأولى لها، واستمروا بذلك، وسط دعوات دولية ومحلية لتثبيتها.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 6 أيار، 2017 18:59:09 خبرعسكريجريمة حرب
الخبر السابق
قتلى وجرحى لـ"الحر" بقصف للنظام على أطراف قرية شمال درعا
الخبر التالي
مذكرة اتفاق "تخفيف التصعيد" تسمح بانتشار قوات الدول الضامنة في سوريا