اشتباكات بين "الحر" و"جيش خالد" في بلدتين غرب درعا وسقوط قتلى وجرحى للطرفين

اعداد أحلام سلامات, عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2017 3:20:50 م - آخر تحديث بتاريخ : 8 مايو، 2017 10:01:40 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2017/05/08 20:59:08 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

درات اشتباكات، اليوم الاثنين، بين الجيش السوري الحر و"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، في بلدتين غرب مدينة درعا، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل إن الاشتباكات بدأت منذ ساعات الصباح الأولى، استخدم بها "الحر" المدفعية الثقيلة، وراجمات الصواريخ، ومضادات الدروع، مشيراً أن الاشتباكات تركزت على أطراف بلدتي جلين وعدوان، إضافةً لتل عشترة وسرية م د، ما أسفر عن كسر الدفاعات الأولى لـ"جيش خالد" عند مدخل جلين.

وعن خسائر الجيش السوري الحر أوضح المراسل إن ثمانية مقاتلين، بيهم قائدان قتلوا، وجرح ستة أخرين بإصابات متفاوتة، ودمر "جيش خالد" "للحر" جرافتين، ومجنزرات لم يتمكن من تحديد عددها.

 بالمقابل قتل أحد عناصر "جيش خالد" خلال اقتحام "الحر" مدخل بلدة جلين، وتدمير سيارة عقب استهدافها بقذيفة دبابة أمام الشركة "الليبية" في منطقة جرين، ما أدى لمقتل كل من كان بداخلها.

وكان رئيس الهيئة الاستشارية لـ "تحالف قوات الجنوب"، عبد الله قرا عزة، قال في تصريح إلى "سمارت"، في وقت سابق من اليوم، إن المعركة انطلقت صباحاً ضد مواقع "جيش خالد"، تقدمت خلالها الفصائل في محيط قرية جلين (25 غرب مدينة درعا) بشكل "محدود"، دون ذكر تفاصيل أخرى عن النقاط التي تقدموا فيها.

وأوضح "قرا عزة" أن الفصائل المشاركة بالمعركة هي "جيش الثورة، وفصائل الجبهة الجنوبية".

من جانبه، قال الناطق باسم "جيش الثورة"، ويدعى "أبو بكر الحسن"، لـ "سمارت"، إن محاولة تقدمهم اليوم "لم تنجح"، عازياً ذلك "لاستخدام الأخير صواريخ مضادة للدروع، حصل عليها عقب إلقاء طائرات النظام المروحية حاوية محملة بالأموال والأسلحة والذخائر مؤخراَ".

وأشار "الحسن" أن "جيش خالد" يسيطر على بلدات وقرى الشجرة ونافعة وتسيل وجملة وسحم الجولان وجلين في منطقة حوض اليرموك.

وكان مقاتلو "الحر" تصدوا لهجوم شنه "جيش خالد" على مساكن قرية جلين من جهة سد عدوان، منتصف نيسان الفائت، بالتزامن مع تحرك لخلايا له داخل المساكن، ما أدى لمقتل أربعة عناصر من الأخير فيما قتل مقاتل وجرح آخرون من "الحر".

وتشكل "جيش خالد" من اندماج "حركة المثنى الإسلامية" مع "لواء شهداء اليرموك" في أيار العام الفائت، إذ يتهمه الجيش الحر والناشطون في المنطقة بمبايعته التنظيم.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات, عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2017 3:20:50 م - آخر تحديث بتاريخ : 8 مايو، 2017 10:01:40 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
قتيل مدني وجريحان لـ"الحر" بقصف جوي ومدفعي على بلدة شمال حماة
الخبر التالي
توزيع 26 ألف بطاقة تموينية على عوائل مدينة دوما (فيديو)