"أحرار الشام" تخلي مقر كتيبة لـ"تجمع فاستقم" المنضم لها شمال إدلب

اعداد بدر محمد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مايو، 2017 12:35:54 م - آخر تحديث بتاريخ : 12 مايو، 2017 4:46:08 م خبر عسكري حركة أحرار الشام

قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الجمعة، إنها طلبت من كتيبة تابعة لـ "تجمع فاستقم كما أمرت"، (المنضم لها مؤخراً)، إخلاء مقراتها في قرية بابسقا (30 كم شمال مدينة إدلب)، شمالي سوريا، إثر "إخلالها بشروط الانضمام للحركة"، فيما قالت الأخيرة أن الحركة سيطرت على مقراتها لاتهامها بالانضمام لـ"هيئة تحرير الشام".

وأوضح الناطق الرسمي لـ"الحركة"، ويدعى "محمد أبو زيد"، في تصريح لمراسل "سمارت"، أنهم طلبوا من الكتيبة إخلاء مقراتها من السلاح والسيارات، بعد إخلالها لكثير من شروط الانضمام، لافتا أن عناصر "التجمع هم جزء من الحركة والخلاف الحاصل هو فقط مع كتيبة بابسقا وتم احتوائه".

ومن جانبه أكد، رئيس المكتب الإعلامي سابقاً في التجمع، ورد الفراتي، في تصريح لمراسل "سمارت"، سيطرة "أحرار الشام" على أغلب مقرات التجمع في القرية، نافيًا الشائعات التي أطلقها عناصر الحركة عن انضمام التجمع لـ"تحرير الشام".

وأوضح "الفراتي" أن جزء من التجمع في إدلب أعلن انضمامه للحركة سابقًا ضمن شروط ترفض الأخيرة الإلتزام بها منذ شهور، دون أن يوضيح ماهي الشروط.

ولفت "الفراتي" أن عناصر الحركة قصفوا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مقرات التجمع ثم اقتحموها، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين دون ذكر الأعداد.

وأضاف "الفراتي" أن قيادي في الحركة دعا قيادي من التجمع يدعى "أبو الحسنين"، لاجتماع حيث اعتقلوه، لافتا أنه نفس ما فعلته  "فتح الشام" و"الزنكي" و "كتائب أبو عمارة" في مدينة حلب ضد التجمع، وهاجموا مستودعاته واعتقلوا  نفس القيادي.

بدورهم أشار ناشطون لمراسل "سمارت"، أن اشتباكات عنيفة دارت بين "أحرار الشام" و عناصر الكتيبة في مستودعات أسلحة تابعة للأخيرة في القرية، ليل الخميس ــ الجمعة، كما اعتقلت الأولى قائد "الكتيبة".

وسبق أن انضمت عدّة فصائلمن الجيش السوري  الحر إلى "أحرار الشام"، في كانون الثاني الماضي، منها "تجمع فاستقم" و"ألوية صقور الشام" و"جيش المجاهدين"، بعد أن قامت "فتح الشام" (أبرز مكون لـ"هيئة تحرير الشام") بشن هجوم على عدد من الفصائل في ريف حلب وإدلب.

وكان قيادي في "أحرار الشام " قال، أمس الخميس، إنهم عززوا مواقع لهم في مناطق على الحدود السورية التركية ونصبوا بعض الحواجز، تحسبا لمحاولة تقدم "هيئة تحرير الشام" إليها.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مايو، 2017 12:35:54 م - آخر تحديث بتاريخ : 12 مايو، 2017 4:46:08 م خبر عسكري حركة أحرار الشام
الخبر السابق
مظاهرتان ووقفة تضامنية في مدينتين بغوطة دمشق الشرقية للمطالبة بوقف الاقتتال
الخبر التالي
قتلى وجرحى لـ "قسد" و"داعش" بهجوم ومواجهات شمال وغرب الرقة