مصدر محلي: 18 قتيلا وجريحا للنظام باشتباكات مع "داعش" شرق مدينة تدمر

اعداد بدر محمد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مايو، 2017 11:28:45 ص - آخر تحديث بتاريخ : 13 مايو، 2017 12:34:58 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

تحديث بتاريخ 2017/05/13 11:32:27 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال مصدر محلي لـ"سمارت"، اليوم السبت، إن 18 عنصرا من قوات النظام قتلوا وجرحوا، باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في محيط مدينة تدمر (215 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، وسط سوريا، فيما قتل وجرح خمسة مدنيين بقصف جوي يرجح أنه روسي على ذات الريف.

وأضاف المصدر، أن تنظيم "الدولة" صد هجوما لقوات النظام على محمية التليلة  (25 كم شرق مدينة تدمر) ما أدى لمقتل 12 عنصرا وجرح ستة آخرين للأخيرة، وانسحاب باقي المجموعة المهاجمة.

وتشهد محمية التليلة اشتباكات مستمرة بين قوات النظام والتنظيم، في محاولة للأولى التقدم، تزامنًا مع غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على منطقة الاشتباكات.

وسبق أن قال مصدر محلي، يوم الخميس الماضي، إن عدداً من عناصر قوات النظام قتلوا، وأسر آخرين باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، شمال مدينة تدمر(215 كم شمال شرق دمشق).

إلى ذلك أفاد مصدر محلي، أن طائرات حربية يرجح أنها روسية قصفت مدينة السخنة (231 كم شرق حمص) ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وجرح آخران، فيما لم تسجل إصابات بقصف مماثل على قرية آراك  شرق مدينة تدمر.

وكان 11 مدنيا قتلوا وجرحوا، بنيهم نساء وأطفال، يوم الأربعاء الماضي،بقصف جوي يرجّح أنه روسي على  قرية "اللاطوم" التابعة لناحية السخنة (195 كم شرق مدينة حمص) والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بريف حمص.

وتدور بين الجانبين معارك تبادل سيطرة في ريف حمص الشرقي، تتركز مؤخرا في حقل شاعر، ومحيط مدينة تدمر، كما تدور معارك  بين "الحر" و"داعش" في مناطق بريف حمص الشرقي، حيث سيطرت الأولى مؤخرا على قرية العليانية (60 كم جنوب تدمر)، ضمن معركة "سرجنا الجياد" بهدف طرده من البادية السورية.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مايو، 2017 11:28:45 ص - آخر تحديث بتاريخ : 13 مايو، 2017 12:34:58 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
"الحر" وكتائب إسلامية تعلن استعادة السيطرة على تلة في ريف دمشق
الخبر التالي
"قوات الشرطة" باعزاز شمال حلب تصدر قرارا بنقل مقر الدفاع المدني والأخير يوافق