"محلي محجة" في درعا يؤكد عقد 400 شخص "تسوية" مع النظام

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 13 أيار، 2017 21:40:39 خبرعسكريهدنة

أكد المجلس المحلي في بلدة محجة بدرعا، جنوبي سوريا، اليوم السبت، إجراء 400 شخص في البلدة "تسوية" مع النظام، عقب حصار دام ستة أشهر.

وقال رئيس المجلس، وسيم الحمد، في تصريح إلى "سمارت"، إن من عقد التسوية معظمهم موظفين مفصولين من المركز الصحي في البلدة (40 كم شمال مدينة درعا)، وبعض المدرسين والمتخلفين والمطلوبين للخدمة الإلزامية والمنشقين غير المسلحين.

وأضاف "الحمد" أن بنود المصالحة "غير واضحة"، وتمت على أساس إخراج ثمانية معتقلين منذ أربعة أشهر، وفتح الطريق وادخال مادة الطحين والغاز إلى البلدة، مشيراً إلى وجود أنباء حول الإفراج عن ستة منهم، دون تمكنهم من التأكد، فيما اعتبر أن ذلك "مصالحة شكلية وإعلامية" للنظام.

وعن مصير الفصائل العسكرية المتواجدة في محجة، نفى "الحمد" قبول أي منها بالمصالحة، واصفاً الوضع في البلدة بـ "الجيد".

وكان المجلس المحلي لبلدة غباغب نفى، نهاية كانون الثاني الفائت، عقد "مصالحة" مع النظام، مؤكداً تسليم عدة بنادق، ودخول النظام للبلدة بهدف التصوير من أجل "الدعاية"، مقابل الإفراج عن معتقلين الذين صورهم أيضا عند أحد حواجزه.

وسبق أن حذر مجلس محافظة درعا "الحرة"، نهاية كانون الأول العام الفائت، من إبرام أي مصالحة مع النظام في المحافظة، وجاء ذلك عقب عقد مصالحة بين الأهالي والنظام في مقر الفرقة التاسعة بمدينة الصنمين، بعد تلقيهم تهديدات بإخراج المقاتلينمنها، وحصارها وقصفها، أو تسليم المقاتلين والسلاح، فيما نفى قائد عسكري ذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات| تحرير أحلام سلامات, حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 13 أيار، 2017 21:40:39 خبرعسكريهدنة
الخبر السابق
ضحايا معظمهم أطفال في قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة وقرية شمال حمص
الخبر التالي
الإفراج عن قائد بالجيش الحر في بلدة غرب درعا عقب اختطافه لـ 11 يوماً