"سمارت" تلتقي "أبو علي" الذي روّج موالون للنظام أن عائلته ضحية لتجارة أعضاء بشرية

تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 15 أيار، 2017 21:15:09 خبراجتماعيإعلام

نشر ناشطون موالون للنظام السوري، قبل أيام، مقطعا مصورا يظهر فيه رجال وأطفال داخل نقطة طبية، زعموا أنهم ضحايا لتجارة أعضاء بشرية يقوم عليها أطباء عاملون في النقطة وفصائل مقاتلة.

والمقطع المصور الذي استخدمه الموالون للنظام كانت نشرته "سمارت" يوم 11 كانون الأول عام 2015، وهو لضحايا قصف جوي روسي على قرية القصابية (54 كم جنوب مدينة إدلب)، كانوا يتلقون العلاج داخل إحدى النقاط الطبية.  

والتقى مراسل "سمارت" عائلة "أبو علي" التي تعاني ظروفا معيشية قاسية في مخيم "التحرير والعطاء"، قرب قرية أطمة الحدودية مع تركيا، حيث نفى ادعاءات الموالين للنظام بأنه وعائلته كانوا ضحايا لتجارة الأعضاء البشرية، مؤكدا أنهم كانوا يتلقون العلاج جراء القصف الروسي، فيما دفن الضحايا في مقبرة داخل القرية.


 ونزحت عائلة "أبو علي" إلى المخيم قبل أكثر من عامين، بعد تعرض المدرسة التي كانوا يقطنون فيها داخل قرية القصابية، لقصف جوي روسي، أسفر عن مقتل طفلين من العائلة، وإصابة بقية الأفراد بجروح بليغة، فيما بترت ساق "أبو علي"، الأمر الذي دفعهم إلى النزوح للمخيم.










مقطع مصور للقصف الذي تعرضت له القرية عام 2015



لقاءات أجريت عام 2015 مع أهالي الضحايا والمسعفين والدفاع المدني عقب القصف



 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 15 أيار، 2017 21:15:09 خبراجتماعيإعلام
الخبر السابق
الخارجية الأمريكية تؤكد أن "هيئة تحرير الشام" جزء من تنظيم "القاعدة"
الخبر التالي
معمل في قرية شمال حلب يعود للعمل نتيجة "الاستقرار الأمني"