14 قتيلاً بقصف جوي وصاروخي على حيين في الرقة وقرية غربها

أفادت مصادر محلية مختلفة لـ "سمارت"، أن 14 مدنياً قتلوا وجرح آخرون، اليوم الخميس، بقصف جوي وصاروخي على حيين في مدينة الرقة وقرية غربها، شمالي شرقي سوريا.

وقال أحد المصادر المحلية، إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) استهدفت بصاروخ موجه سيارة تقل نازحين، أثناء خروجهم من قرية كديران (32 كم غرب مدينة الرقة)، والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، باتجاه سد الرشيد، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين من عائلة واحدة، منوهاً أن القتلى كانوا نازحين من قرية إعيوج، شمال غرب مدينة الرقة.

وقتل خمسة مدنيين وجرح ثمانية آخرون في حي الدرعية، كما قتل اثنان في حي الرومانية، بينهم طفل وامرأة، جراء قصف لطائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي، استهدف مبان سكنية غربي الرقة، حسب مصدر آخر.

وكان مدنيون  وعناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا وجرحوا، أول أمس الثلاثاء، إثر انفجار ألغام وقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على قريتين وأحياء في الرقة.

في الأثناء، دارت اشتباكات بين تنظيم "الدولة" و"قسد" غرب قرية هنيدة (40 كم غرب مدينة الرقة)، بينما دمر التنظيم عربة للأخيرة، إثر استهدافها بصاروخ موجه، غرب صوامع الساتكوب، ضمن مطار الطبقة العسكري.

إلى ذلك، نقل تنظيم "الدولة" آليات عسكرية ثقيلة، باستخدام الجسور المتحركة، من مدينة الرقة، حيث نقل نحو ست دبابات وثلاثة صهاريج و"بلدوزر" إلى قرية كسرة فرج، جنوب المدينة، حسب مصدر محلي.

وكانت "قسد" سيطرتعلى قريتي حمرة ناصر وحمرة بلاسم (25 كم شرق مدينة الرقة)، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة" دامت ثلاثة أيام، كما تقدمت إلى قرية اليمامة غرب مدينة الرقة.

فيماانسحبتنظيم "الدولة"، أول أمس الثلاثاء، من قرى عدة لتتقدم "قسد" إليها، وتقطع طريق إمداد التنظيم البري الوحيد بين مدينة الرقة وريفها الجنوبي عبر سد البعث (الرشيد)، وذلك في إطار سعيها إلى إطباق الحصار على مدينة الرقة التي ستبدأ اقتحامها مطلع الشهر القادم، بدعم نوعي من التحالف الدولي.

 

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
محلي إدلب ومنظمة يطلقان مشروع لتوفير 1500 فرصة عمل (فيديو)
الخبر التالي
قتيل برصاص قناص النظام خلال محاولته الخروج من منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق