"شرطة اعزاز" بحلب: القبض على عشرات من تجار ومتعاطي المخدرات في ثلاثة أشهر

اعداد بدر محمد| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 6 حزيران، 2017 14:01:21 خبرعسكرياجتماعيتجارة المخدرات

أعلن قسم مكافحة المخدرات التابع لمديرية الشرطة "الحرة" والأمن العام، في مدينة اعزاز( 44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، اليوم الثلاثاء، أنه ألقى القبض على العشرات من المروجين والمتعاطين منذ تأسيسه.

وقال رئيس القسم، النقيب حسن الأحمد، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن أغلب المواد المخدرة المنتشرة في المنطقة، هي مادة الحشيش  وأدوية مخدرة مثل(ترامادول ، زلام2 ،الكبتاغون) وتدخل عن طريق قوات النظام و "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأضاف "الأحمد" أن القسم أنشئ منذ ثلاثة أشهر، ضبطوا خلالها 4000 حبة مخدرة و 500 غرام حشيش و 50 غرام هيروين و10غرامات كوكائين، إضافة لـ300 حبة "سودافيت" مجهزة للتهريب إلى تركيا، وأوقفوا عشرة مروجين وتجار وأربعين متعاطي وحولوهم إلى القضاء.

ولفت "الأحمد" أنه لا توجد مراكز خاصة للاستشفاء من تعاطي المخدرات ويسعون جاهدين لإنشاءها، إذ يقومون الآن بعزل المتعاطين في مهاجع خاصة داخل السجن بإشراف أطباء مختصين لمساعدتهم على الشفاء ضمن الأمكانيات المتوفرة.

وبين"الأحمد" أنهم إتخذوا إجراءات للحد من تعاطي الحبوب المخدرة بفرض سجلات على جميع الصيديات تتضمن كمية وأنواع الحبوب و اسم المريض والطبيب، وعدم صرفها إلا بوصفة طبية، مشيرا أن هناك خطة  لحملة توعية من مخاطر المخدرات ضمن مناطق "درع الفرات" ( اعزاز، جرابلس، الراعي، الباب).

ويذكر أن قوات الأمن الجنائي التابعة للنظامأوقفت، يوم 26 شباط الماضي، تاجرين لمادة الحشيش المخدر، في العاصمة دمشق، أحدهما قيادي بميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام وينسق مع ميليشيا "حزب الله" اللبناني في تجارته.

وسبق أن أتلفت"قوات الأسايش" في مدينة عفرين، يوم 20 نيسان الماضي، 54 ألف حبة مخدرة، و314 كيلو غرام من مادة نتبة الحشيش، إضافة لـ 285 غرام من مادة الهيروئين، بحسب "شعبة مكافحة الجريمة المنظمة" في المدينة (64 كم شمال مدينة حلب).

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 6 حزيران، 2017 14:01:21 خبرعسكرياجتماعيتجارة المخدرات
الخبر السابق
ناشطون: قتلى للنظام بمواجهات مع "داعش" شرق حماة
الخبر التالي
ناشطون: قتلى وجرحى لـ "تحرير الشام" بانفجارين منفصلين في مدينة إدلب وريفها