"السلطان مراد" تتهم "تحرير الشام" بقتل عنصر من "جيش السنة" تحت التعذيب في إدلب

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 حزيران، 2017 12:45:27 - آخر تحديث بتاريخ 14 حزيران، 2017 12:51:10خبرعسكريالجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2017/06/14 11:46:56بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

اتهم قائد "تجمع ثوار حمص" التابع لـ "فرقة السلطان مراد"، اليوم الأربعاء، قيادي في "هيئة تحرير الشام" بقتل عنصر سابق في "جيش السنة" تحت التعذيب في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

وقال القيادي بالتجمع، "أبو هلال الدروش"، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن القيادي في "جيش السنة"، المنضوي تحت "هيئة تحرير الشام"، أبو حيدر كعدي، اعتقل أربعة عناصر كانوا تابعين له سابقا، بتهمة التخابر مع قيادي في "جيش السنة" سابقا "أبو حسان كولكو".

إلى ذلك، أفاد ناشطون أن "تحرير الشام" اعتقلت "كعدي" على خلفية مقتل العنصر، دون أي إضافات أخرى، وتحاول "سمارت" التواصل مع "هيئة تحرير الشام" للوقوف على حادثة قتل العنصر تحت التعذيب في سجونها.

وأوضح "الدرويش"، أن "كعدي" أطلق سراح معتقلين اثنين، فيما هرب المعتقل الثالث، بينما قتل المعتقل الرابع تحت التعذيب دون إعطاء تفاصيل إضافية عن مكان الاعتقال، حيث تداول ناشطون على صفحاتهم الشخصية في موقع "فيسبوك" صورة القتيل وعليه آثار التعذيب.

وطالب "الدرويش"، "هيئة تحرير الشام" بإنشاء محكمة "عادلة" لا تتحفظ على التحقيقات وتكون فرقة "السلطان مراد" طرفا فيها، كما طالب الأولى بإيقاف اعتداءها على المدنيين والفصائل العسكرية في الشمال السوري.

ونفى"الدرويش" وجود أي مقر لفرقة "السلطان مراد" في مدينة إدلب، حيث اتهم ناشطون الأخيرة بقتل العنصر.

وفي السياق، أفاد ناشطون، عن اعتقال "هيئة تحرير الشام" قياديا سابقا في "الفرقة 101 مشاة" ويدعى، أحمد الموسى، بين بلدتي جوزف واحسم (24 كم جنوب مدينة إدلب)  والذي يشغل منصب رئيس المكتب الرياضي بالمجلس المحلي الموحد لجبل الزاوية و سهل الروج حاليا، مرجحين أن سبب الاعتقال لتواصله مع "فرقة السلطان مراد".

وتتواصل "سمارت" مع المجلس المحلي في جبل الزاوية للوقوف على سبب اعتقال رئيس مكتب الرياضة.

وتشن "هيئة تحرير الشام" حملات اعتقال في المناطق التي تسيطر عليها طالت عددا من الإعلاميين والناشطين ومقاتلين في الجيش السوري الحر، وحكمت، يوم 7 أيار الفائت،  بالسجن لمدة 15 يوماً على المقاتل التابع للجيش الحر سهيل الحمود، والملقب بـ "أبو التاو"، بتهمة "الاستهزاء بالدين"، بعد اعتقاله في ريف إدلب، كما اعتقال الناشط عبد الباسط ساروت( منشد ثوري والقائد السابق لكتيبة شهداء البياضة)، وتداول ناشطون أن الاعتقال على خلفية قضية سابقة تتهمه بالإنتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 حزيران، 2017 12:45:27 - آخر تحديث بتاريخ 14 حزيران، 2017 12:51:10خبرعسكريالجيش السوري الحر
الخبر السابق
تركيا تضبط لاجئين بينهم سوريون أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا
الخبر التالي
مصدر محلي: 11 قتيلا للنظام بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في قرية شرق حماة