بلدة جنوب إدلب تمهل "تحرير الشام" 24 ساعة لتنفيذ مطالبها

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 حزيران، 2017 13:46:11 خبرعسكرياجتماعيمجتمع أهلي

أمهل أعيان وفصائل عسكرية في بلدة كنصفرة (32 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، "هيئة تحرير الشام"، 24 ساعة لتنفيذ مطالبهم ، مهددا الأخيرة بتحمل كامل المسؤلية في حال رفضها.

وطالب الأعيان والفصائل في بيان، أطلعت عليه "سمارت"، "تحرير الشام" بإطلاق سراح  خمسة معتقلين لديها، وإقالة المدعو "أبو مصطفى الدمشقي" من منصبه بسبب استغلاله له لأمور شخصية وعدم درايته بأمور الإدارة، والجلوس لـ"الشرع" لمناقشة الأخطاء التي حصلت ومعالجتها.

ومن جانبهم رجح ناشطون، اعتقال "تحرير الشام" لأهالي البلدة بحجة انتمائهم لـ"درع الفرات"، بينما تحاول "سمارت" التواصل مع أهالي البلدة للتأكد من سبب الاعتقال.

وهدد الأعيان والفصائل، "تحرير الشام" بتحمل كامل المسؤولية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وأوضح الأعيان والفصائل، أن البيان جاء بسبب الأخطاء  المتكررة التي تمارسها "تحرير الشام" بحق أهالي البلدة، جراء تفردها بالقرار ورفض مبادرات التنسيق واستغلال المناصب لقضايا شخصية.

وسبق أن اعتبر"المجلس الإسلامي السوري"، يوم السبت الماضي، "هيئة تحرير الشام" جهة "باغية" على فصائل الجيش السوري الحر والأهالي في مدينة معرة النعمان بإدلب، شمالي سوريا، بينما طالبها علماء وطلاب علم المدينة بسحب عناصرها وإزالة حواجزها.

وكانت مجالس وهيئات مدنية وإسلامية دانت، في وقت سابق، ممارسات "تحرير الشام" في قتالها فصائل الجيش الحر و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، إذ سبق أن اندلعت اشتباكات بينها وبين عدة فصائل سقط إثرها قتلى وجرحى مدنيون، وانتهت بإندماجمعظم القوى العسكرية  في محافظة إدلب في كيانين منفصلين.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 حزيران، 2017 13:46:11 خبرعسكرياجتماعيمجتمع أهلي
الخبر السابق
مصدر محلي: 11 قتيلا للنظام بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في قرية شرق حماة
الخبر التالي
27 قتيلا وجريحا مدنيا ولتنظيم "الدولة" جراء القصف على مدينة الرقة