نازحوا غرب حلب يشتكون ارتفاع أسعار المواد التي خصصتها منظمة إغاثية لهم

اعداد بدر محمد| تحرير مالك الحداد🕔تم النشر بتاريخ 25 حزيران، 2017 12:05:08 خبرأعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنسانيإغاثة

اشتكى مدنيون كانوا نزحوا من مدينة حلب في قرية أبين ( 37 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، من ارتفاع أسعار جميع المواد في المحلات التي خصصتها هيئة الإغاثة السورية (منظمة سيريا ريليف)لصرف بطاقاتها المالية كانت وزعتها منذ يومين.

وكانت "منظمة سيريا ريليف" وزعت، يوم الجمعة الماضي، بطاقات مالية بقيمة مئة دولار أمريكي، لـ280 عائلة نازحة بريف حلب الغربي ، وحددت عدة محال تجارية لصرفها، حسب ما أفادت مصادر أهلية لمراسل "سمارت".

وقالت، إمرأة كانت نزحت من حلب، وتدعى، أم محمد، لمراسل "سمارت"، اليوم الأحد، أن الفرق بين سعر المواد نقدا في السوق، عن سعر صرف البطاقة المالية في المحلات المخصصة لصرفها يصل إلى 25 بالمئة، إذ يباع  كيلو غرام الشاي في السوق بـ700 ليرة سورية، فيما سعره على البطاقة 900 ل.س، مبينة أنها لم تتواصل مع المنظمة لتقديم شكوى.

وأوضح، مستفيد آخر من البطاقات ويدعى، "أبو محمود"، أنه ملزم بأن يأخذ أغراضه من المحال التجارية التي خصصتها المنظمة، إذ يوجد فرق كبير بالسعر بينها وبين السوق، حيث بلغ سعر تنكة السمنة وزن 16 كغ في السوق 8400 ل.س بينما في محلات صرف البطاقات 10 ألاف ليرة سورية، متمنيا لو أنهم حصلوا على مبالغ مالية "نقدية" عوضا عن البطاقات.

ومن جانبه، قال  صاحب محل تجاري خصص من قبل المنظمة لصرف البطاقات، ويدعى، أحمد عبد المجيد الشيخ، إن اصحاب المحال هم من قيموا الأسعار وأرسلوها للمنظمة، مضيفين عليها مبلغا بسيط لفرق صرف الدولار، موضحا أن الأخيرة ليس لها مصلحة في الأرباح، وأن الأرباح فقط للتجار.

وأضاف "الشيخ"، أن أصحاب المحلات اتفقوا مع المنظمة على صرف البطاقات، لتدفع الأخيرة قيمة المنتجات بعد 15 يوما من صرفها عبر ايصالات وكشوف، لافتا إلى وجود ستة محلات في القرية لصرف البطاقات، إذ تصرف بموجبها جميع المواد الغذائية والصحية.

وتواصلت "سمارت" مع هيئة الإغاثة السورية (منظمة سيريا ريليف)للوقوف على شكوى بعض النازحين، ولم تتلقى رد حتى اللحظة.

 وسبق أن وزعت  "سيريا ريليف"، يوم 1 كانون الثاني 2016، 4000 سلة في قرى معرة مصرين وكللي وحزانو وحربنوش ورام حمدان الواقعة في ريف إدلب بالتعاون مع المجالس المحلية لهذه القرى، حيث "خصت منظمة سيريا ريليف قرية حربنوش بـ 265 حصة شتوية للعائلات الأكثر حاجة وبالدرجة الأولى للنازحين من ريف حلب الجنوبي .

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير مالك الحداد🕔تم النشر بتاريخ 25 حزيران، 2017 12:05:08 خبرأعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنسانيإغاثة
الخبر السابق
الدفاع المدني: انفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبي في إدلب (فيديو)
الخبر التالي
قتلى وجرحى لقوات النظام باستهداف "الحر" لهم قرب بلدة شمال درعا