ناشطون: جرحى برصاص "الجندرمة" التركية أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا

اعداد هبة دباس| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 26 حزيران، 2017 10:39:00 - آخر تحديث بتاريخ 26 حزيران، 2017 14:45:47خبرعسكريلاجئون

تحديث بتاريخ 2017/06/26 13:40:36بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال ناشطون، اليوم الاثنين، إن تسعة أشخاص أصيبوا برصاص حرس الحدود التركي (الجندرمة) أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا بطريقة غير شرعية من محافظة إدلب، شمالي سوريا، فيما جرح آخران بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة غربها.

وأوضح ناشطون محليون أن طفلا وأربعة رجال وأربع نساء، بينهم حامل فقدت جنينها، أصيبوا برصاص الجندرمة التركية، أثناء محاولتهم العبور إلى تركية ليلا عبر طريق تهريب قرب بلدة دركوش (34 كم غرب مدينة إدلب)، وأسعفوا إلى نقاط طبية في البلدة.

وكان سبعة مدنيينبينهم أطفال قتلوا وجرحوا، منتصف الشهر الجاري، بحادثة مماثلة عند قرية هيتا، كما سبق أن قتل شابأيضا برصاص الجندرما التركية قرب مخيم الكرامة.

وتفرض الحكومة التركية إجراءات مشددة على دخول السوريين إلى أراضيها منذ أكثر من عامين، كما أغلقت على فترات متقطعة معبر باب الهوى الحدودي وأوقفت العمل بقانون "لم الشمل" وسط احتجاج شعبيفي الأوساط السورية ومطالب بإعادة تفعيل القانون.

وفي سياق آخر، قال مدير مركز الدفاع المدني في بلدة بداما (70 كم غرب مدينة إدلب)، حسام ظليطو، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، إن امرأة وعنصرا من الدفاع المدني أصيبا بجروح إثر قصف مدفعي استهدف المنازل السكنية بـ14 قذيفة، موضحا أن مصدر القصف قوات النظام المتركزة في قلعة شلف وتلة الأكراد وجبل التركمان في اللاذقية.

ويأتي قصف قوات النظام في ثاني أيام عيد الفطر ورغم دخول محافظة إدلب باتفاق "تخفيف التصعيد" إلا أن المحافظة تعرضت مرات عدة لقصف أسفر عن مقتل وجرحمدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 26 حزيران، 2017 10:39:00 - آخر تحديث بتاريخ 26 حزيران، 2017 14:45:47خبرعسكريلاجئون
الخبر السابق
الدول الراعية لمحادثات "الأستانة" تؤكد مشاركتها في الجولة الخامسة
الخبر التالي
فصائل من "الحر" تشكل غرفة عمليات لقتال النظام في القنيطرة ودرعا