"الهلال الأحمر" ينهي توزيع المساعدات الأممية في الرستن شمال حمص

اعداد عمر سارة| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 30 حزيران، 2017 21:38:47 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة

تنهي شبعة "الهلال الأحمر السوري" في مدينة الرستن (21 كم شمال مدينة حمص)، وسط سوريا، اليوم الجمعة، توزيع المساعدات المقدمة للمدينة وريفها قبل أسبوع من الأمم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر . بحسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن التوزيع بدأ ظهر يوم الثلاثاء الماضي، ويستمر حتى مساء اليوم، في مراكز الهلال الأحمر المنتشرة في المدينة والقرى التابعة لها.

وكانت "شعبة الهلال الأحمر" في مدينة الرستن أنهت، يوم 23 حزيران الجاري،تفريغ وتخزين  المساعدات الأممية الداخلة للمنطقة.

وأضاف المراسل، أن كل سلة غذائية تحتوي على "سكر وملح وعدس وحمص وبرغل، إضافة لكيس أرز وزن عشرة كغ وسبع ليترات من الزيت وثلاثين قطعة بسكويت تمر وعلبة بسكويت وزبدة الفستق وكيس طحين وزن 15 كغ".

وأوضح المراسل، أن عدد سكان مدينة الرستن وريفها والنازحين إليها يزيد عن 120 ألف نسمة موزعين في مناطق جغرافية واسعة شرقي نهر العاصي، لافتا إلى إستياء أهالي قرية الزعفرانة والنازحين إليها من قلة المواد المقدمة، والتي لاتكفي سوى لأسبوعين أو أقل، بحسب تعبيرهم، إضافة لعدم وجود مواد صحية ومنظفات.

كما اشتكى الأهالي لمراسل "سمارت"، من تأخر المساعدات لما يقارب الشهرين، وعدم قدومها بشكل منتظم، بخلاف المناطق الموالية التي تأتيها المساعدات بكميات كبيرة وبشكل منتظم.

وسبق أن دخلت قافلة مساعدات إلى الرستن، يوم 30 آذار الماضي، عبر حاجز لقوات النظام السوري قرب قرية تير معلة، كما دخلت قافلة أخرى إلى مدينة تلبيسة المجاورة، منتصف الشهر الجاري.

وتشهد قرى وبلدات ريف حمص الشمالي قصفا متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، والذي انخفضت وتيرته بعد دخول اتفاق "تخفيف التصعيد" حيز التنفيذ، وسط استمرار حصار النظام للريف ونقص المساعدات، علاوة عن  الأوضاع المعيشية السيئة التي يعاني منها النازحون في المزارع والأراضي الزراعية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 30 حزيران، 2017 21:38:47 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة
الخبر السابق
مركز "آثار إدلب" يطلق ورشة عمل لحماية الممتلكات الأثرية في المحافظة
الخبر التالي
"بوتين" و"أردوغان" يبحثان محادثات "الأستانة" قبل أيام من انعقادها