"أسود الشرقية" يرجح وقوف النظام وراء اغتيال أحد قادته في القلمون بريف دمشق

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 9:16:52 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

رجّح "جيش أسود الشرقية"، التابع للجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، وقوف النظام وراء عملية اغتيال أحد قادته في مدينة الضمير  بالقلمون الشرقي (40 كم شرق العاصمة السورية دمشق).

وقال مدير المكتب الإعلامي في "أسود الشرقية"، سعد الحاج، بتصريح لـ"سمارت"، إن مجهولين اغتالوا قائد مجموعة "مغاوير الصحراء" التابعة لهم، منتصف الليلة الماضية، بإطلاق الرصاص عليه أمام منزله في المدينة، ما أدى لوفاته.

وأضاف "الحاج" ، أنهم وجهوا أصابع الاتهام للنظام، لكون الأخير يحاول فرض "مصالحة" على أهالي منطقة القلمون الشرقي، من خلال مفاوضات باءت بالفشل، "ما دفعه للقيام بذلك بهدف زعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة".

وكان تنظيم"الدولة الإسلامية" انسحب من المدينة، في نيسان من العام الفائت، وفق اتفاق مسبق مع قوات النظام، لتصبح خالية بعدها من أي مجموعات تابعة للتنظيم، فيما يتواجد فيها حاليا ، "جيش الإسلام" و فصائل من الجيش الحر.

وتفرض قوات النظام حصارا على مدينة جيرود في القلمون الشرقي، منذ ثلاثة أيام، بسبب رفض الفصائل المتواجدة فيها السماح للأول بالدخول إلى "خط الغاز" على أطرافها، وعدم الموافقة على شروط المفاوضات التي وضعها.

وسبق أن فرض النظام اتفاقيات عدة على مدن وبلدات في ريف دمشق، بعد حصارها ومحاولات متكررة لاقتحامها والسيطرة عليها، انتهت بتهجير  مقاتلي الفصائل العسكرية والراغبين من تلك المناطق، إلى إدلب، شمالي البلاد، ودخول النظام إلى جلها.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 9:16:52 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
مصدر حقوقي: "قسد" تمنع 4 آلاف مدني من العودة إلى قرية السلحبية الشرقية بالرقة
الخبر التالي
مصادر: قسد تتقدم في الرقة وضحايا بقصف جوي عليها