تراجع إنتاج "البطيخ الأصفر" شمالي حماة لارتفاع التكاليف

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 11:14:46 م خبر أعمال واقتصاد زراعة

تراجع إنتاج محاصيل "البطيخ الأصفر"، في ريف حماة الشمالي، وسط سوريا، بسبب ارتفاع تكاليف الزراعة  وقصف النظام الذي يطال المنطقة وموجة الحر الأخيرة، بحسب ما أفادت "سمارت" مصادر عدة.

وقال عضو "اللجنة الفلاحية" في ريف حماة الشمالي، المهندس قاسم القاسم، في تصريح إلى صحفي متعاون مع "سمارت"، إن تكلفة الدونم (100 متر مربع) من زراعة البطيخ تقدر على المزارع بـ 175 ألف ليرة سورية، في حين يكون الإنتاج مئة ألف ليرة فقط، "الأمر الذي يتسبب بخسارة كبيرة للفلاحين".

وحذر "القاسم" من تراجع الزراعة في ريف حماة  بشكل كبير في حال بقي الأمر على حاله، وبقاء الأراضي دون زراعة، نظرا لعدم وجود أسواق تصريف في ريف حماة، وارتفاع أسعار الوقود.

بدوره أضاف أحد الفلاحين، ويدعى "مصطفى الحجي"، أن سعر برميل المازوت يصل إلى سبعين ألف ليرة سورية، كما يزرع المحصول ويجنى وسط استمرار قصف النظام على المنطقة، فضلا عن صعوبة في تصريف الإنتاج، حيث يضطر للذهاب إلى أسواق إدلب من أجل بيع المحصول.

من جانبه أضاف مزارع أخر، يدعى "محمد الحضيري"، أن إنتاح محصولة لهذا العام تراجع النصف مقارنة مع العام الماضي، حيث أنتجت أرضة طنين لهذا العام، كما انخفض سعر كيلو البطيخ من 100 ليرة سورية إلى 50 ليرة.

وشهدت البلاد، خلال الأيام الماضية موجة حر شديدة، حيث أثر ذلك على نمو المزروعات الصيفية والأشجار المثمرة في الأراضي التابعة لمحافظة حماة.

وسبق أن انخفض منسوب مياه سد قسطون (68 كم شمال غرب حماة)، بواقع 24 مليون متر مكعب، بسبب قلة الأمطار وتعطل مضخات المياه التي كانت تغذي السد من نهر العاصي، الأمر الذي أثر على القطاع الزراعي.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 11:14:46 م خبر أعمال واقتصاد زراعة
الخبر السابق
التحالف يقر بمقتل 600 مدني بضرباته في سوريا والعراق منذ عام 2014
الخبر التالي
"أندية حماة الحرة": نسعى لتشكيل كيان رياضي في ريف حماة