"تحرير الشام" و"أحرار الشام" تنهيان خلاف بينهما في بلدة كللي بإدلب

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يوليو، 2017 10:04:20 ص خبر عسكري هيئة تحرير الشام

توصلت "هيئة تحرير الشام" و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، ليلة الخميس ــ الجمعة، إلى اتفاق يقضي بحل خلاف بينهما في بلدة كللي (23 كم شمال مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

وكان ناشطون قالوا، في وقت متأخر من مساء أمس، إن  عناصر الطرفين تبادلا إطلاق النار في الهواء بالبلدة، دون حدوث أي اشتباكات مباشرة بينهما، في حين لم تعرف أسباب الخلاف.

وجاء في بيان، صادر عن الطرفين، اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن فريق من "مصلحي" البلدة، اجتمعوا مع ممثلين عن "تحرير الشام" و"أحرار الشام" واتفق الجميع على تشكيل "لجنة متابعة وإصلاح"،  تتولى مهمة الصلح، ومتابعة أي خلاف يحصل بين الفصائل على مستوى أبناء البلدة.

كذلك نص البيان على عدم السماح بمرور أي سلاح ثقيل داخل البلدة، إلا بعلم اللجنة وقرارها، ومنع الفصائل بوضع حواجز لها على طريق معمل "الزيت" وحتى مفرقها، ويحوّل مخالف هذه القرارات إلى محكمة البلدة، في ظل تعهد كل فصيل بعدم الدفاع عن "الخطأ".

وقال البيان، الذي لم يوضح أسباب الخلاف، إنه في حال نشب أي خلاف شخصي أو عائلي أو قضية عامة، "يجرم أي فصيل يناصر عنصره أو يستفز فصيله، ويحال الخلاف إلى اللجنة ويلتزم بقرارها".

وسبق أن حصلت خلافات وتوترات سابقة بين "تحرير الشام" و"أحرار الشام" في محافظة إدلب، بعضها أدت لاعتقال كل طرف لعناصر من الآخر، وأخرى تطورت لاشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، في ظل تبادل الاتهامات حول أسبابها.

وشهدت منطقة جبل الزاوية (22كم جنوب مدينة إدلب)، نهاية حزيران الفائت، توترا بين الطرفين على خلفية اعتقالات متبادلة.

وتعتبر "أحرار الشام" و"تحرير الشام"، من أبرز الفصائل والكتائب الإسلامية وأكبرها في محافظة إدلب، وشمالي البلاد، وتطور مؤخرا التوتر بينهما، حيث اتهمت الأولى "الهيئة"، باستغلال التحركات العسكرية شمال حلب لمد نفوذها و"التغلب" بمحافظة إدلب، بعد أن جهزت مواقع جديدة لها في أماكن "حساسة"، فيما نفت الأخيرة ذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يوليو، 2017 10:04:20 ص خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
مدنيون يقصدون شمال حمص المحاصر بهدف العلاج لارتفاع التكاليف بالمدينة الخاضعة للنظام
الخبر التالي
"سرية أبو عمارة" تتبنى تفجير مبنى "حزب البعث" في مدينة حلب