احتجاجات في سراقب بإدلب لمنع اقتتال "أحرار الشام" و"تحرير الشام" ودخول الأخيرة للمدينة (فيديو)

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2017 11:15:55 ص - آخر تحديث بتاريخ : 15 يوليو، 2017 5:06:33 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة

تحديث بتاريخ 2017/07/15 15:59:59 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

خرج عشرات الأشخاص بوقفة احتجاجية ومظاهرة مسائية في مدينة سراقب (16 كم شرق إدلب)، شمالي سوريا، لمنع دخول أرتال "هيئة تحرير الشام" إليها ومنع الاقتتال مع "حركة أحرار الشام الإسلامية"، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إن أعضاء المجلس المحلي وعناصر الشرطة الحرة خرجوا في وقفة احتجاجية، ظهر اليوم السبت، في المدينة، للمطالبة بوقف الاقتتال، وتوجيه المقاتلين لخطوط التماس مع قوات النظام، كما عبروا عن رفضهم لتدخل الفصائل العسكرية في شؤون المدينة، مؤكدين أن إدارة المدينة مدنية بالكامل.

وأضاف الصحفي أن نحو 75 شخصا جابوا شوارع المدينة، ليل الجمعة -السبت، بعد مناشدات عبر مكبرات الصوت في المساجد للخروج بمظاهرات وقطع الطرقات، لمنع "تحرير الشام" من دخول المدينة.

ولفت "الصحفي"، أن المتظاهرين استجابوا للدعوات، حيث قطعوا الطرقات بالإطارات المشتعلة، وطالبوا بوقف الاقتتال بين الفصائل.

وكانت اشتباكات اندلعت، أمس الجمعة، بين "أحرار الشام" و"تحرير الشام" في قرية تل الطوقان (43 كم شرق إدلب)، جرح على إثرها عدد من المدنيين بينهم طفلة.

وتشهد العلاقة بين "تحرير الشام" و"أحرار الشامتوتراً منذ أشهر، حيث دارت بينهما سابقا مواجهات في إدلب وحلب خلفت قتلى وجرحى، حيث تتهم كل جهة الأخرى بالتعدي عليها.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2017 11:15:55 ص - آخر تحديث بتاريخ : 15 يوليو، 2017 5:06:33 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
جرحى مدنيون وعسكريون بانفجار تبناه تنظيم "الدولة" في حي غويران بالحسكة
الخبر التالي
"عسكري دمشق وريفها": النظام سحب قوات من الجنوب لتكثيف هجومه على الغوطة الشرقية