مفاوضات بين "قسد" و"الحر" شمال حلب لتسليم جثث مقاتلين للأخير

اعداد هبة دباس, رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2017 8:31:08 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية

قال قيادي في الجيش السوري الحر، بريف حلب الشمالي، شمالي سوريا، اليوم الأربعاء، إن مفاوضات  تجري بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، والجيش السوري الحر، لتسليم جثث مقاتلين للأخير، كانوا قتلوا بمعارك بين الطرفين، مقابل إطلاق الفصائل سراح أسير لـ"قسد".

يأتي ذلك بعد اشتباكات  اندلعت بين "الحر" و"قسد" في قرية عين دقنة  (23 كم شمال مدينة حلب)، أمس الاثنين، أسفرت عن مقتل 15 عنصرا للأخيرة وأسر عنصر، فيما قتلت مجموعة كاملة من مقاتلي "الحر" حسب ما أفادت ناشطون.

وأضاف القيادي سعد طبية، وهو المسؤول عن العلاقات الخارجية لفصائل "الحر"، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن "قسد"، اعترفت باحتجازها جثتين فقط من أصل سبعة تقول الفصائل إنهم قتلوا خلال الاشتباكات، فيما لا تزال المفاوضات جارية.

وبحسب ما أخبر قيادي آخر في الجيش الحر، ويدعى "أبو دجانة"، مراسل "سمارت"، فإن مجموعة من تسعة مقاتلين حوصرت من قبل "قسد" داخل قرية عين دفنة، أثناء الاشتباكات، سحبت الفصائل جثتي اثنين منهما، ولم يعرف مصير السبعة البقية.

وكانت "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تقود "قسد"، أصدرت بيانا، نقله إعلاميون يتبعون لها في مجموعات بتطبيق "واتس أب"، تقول فيه إنها ستسلم جثث المقاتلين "السوريين فقط" لذويهم، في ما أسمته "بادرة حسن نية وحقنا للدماء"، الأمر الذي أكده لـ"سمارت" مصدر مطلع مقرب من "قسد"، في وقت سابق.

من جانبهم، رفض "جيش الثوار" المنضوي في صفوف "قسد" و"هيئة الدفاع" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية في المدينة، الإدلاء بمعلومات حول الأمر، حيث أحالوا الأمر لـ"القيادة العامة للوحدات" في مدينة القامشلي بالحسكة.

يأتي ذلك في وقت تداول فيه ناشطون محليون معلومات حول عقد "الوحدات الكردية" اتفاقا مع روسيا في مدينة عفرين، بالتزامن مع محادثات بين روسيا وتركيا حول الوضع في المنطقة، لم تتمكن "سمارت" بعد من تحري دقتها.

وشهدت المنطقة توترا بين "الحر" و"قسد، عقب وصول حشودا عسكرية تركية "ضخمة"، يوم 28 حزيران الفائت، إلى محيط مدينة مارع،  لتتوالى التصريحات بعدها عن عملية عسكرية"مرتقبة" للجيش الحر والقوات التركية ضد "قسد".

وكانت "وحدات الحماية" الكردية استعرضت بشريط مصور، مطلع العام الفائت، جثث العشرات من مقاتلي الجيش الحر، قضوا باشتباكات قرب مدينة تل رفعت، جال فيهم عناصرها شوراع مدينة عفرين، وسط ادانات كردية لذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس, رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2017 8:31:08 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
"الجيش الوطني الموحد": مبادرتنا قائمة منذ شهرين ونصف وأعدادنا بالآلاف
الخبر التالي
مصادر: تنظيم "الدولة" يجهز خنادق في مدينة السخنة بحمص لاقتراب النظام منها