ناشطون: جرحى بتجدد الاشتباكات و"تحرير الشام" تسيطر على قرى وبلدات في إدلب وحماة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 12:03:40 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يوليو، 2017 4:17:18 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

تحديث بتاريخ 2017/07/20 15:12:02 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/07/20 13:04:45 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/07/20 11:21:17 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال ناشطون، اليوم الخميس، إن ستة مدنيين أصيبوا برصاص طائش جراء تجدد الاشتباك بين حركة "أحرار الشام الإسلامية" و"هيئة تحرير الشام" في قريتين جنوب إدلب، شمالي سوريا، كما سيطرت الأخيرة على قرى وبلدة في محافظتي إدلب وحماة.

وتأتي الاشتباكات وسيطرة "تحرير الشام" على البلدة بعد طرح شخصيات عسكريةوعلماء دين لمبادرة تهدئة بين الطرفين، وافقت عليها "أحرار الشام" مع الاحتفاظ بحق التصدي لأي هجوم تشنه الأولى.

وأوضح الناشطون أن رجلا وامرأة أصيبا بجروح في قرية المغارة التابعة لناحية إحسم، جراء الاشتباكات بين الطرفين، كما تجددت الاشتباكات أيضا في بلدة كفرحايا المجاورة.

كما أصيب أربعة مدنيين برصاص مماثل في قرية الرامي بجبل الزاوية التابع لمنطقة أريحا، حسب ناشطين.

وأفاد ناشطون محليون أن "تحرير الشام" سيطرت على بلدة إسقاط التابعة لناحية حارم (52 كم شمال مدينة إدلب) بعد انسحاب "أحرار الشام"، كما سيطرت على حواجز للأخيرة غرب بلدة معرشمارين التابعة لمدينة معرة النعمان (45 كم جنوب مدينة إدلب).

كذلك أفاد ناشطون أن "تحرير الشام" سيطرت على قرية مرعيان، بعد اشتباكات بينها وبين "أحرار الشام" و"صقور الشام"، أعطبت خلالها دبابة للأخير.

وأضاف الناشطون أن حواجزا للطرفين في قريتي عقربات وقاح وقرى أخرى بريف إدلب الشمالي استنفرت، وسط أنباء عن توجه حشود عسكرية من سرمدا إلى جزجناز.

وفي محافظة حماة، سيطرت "تحرير الشام" على قريتي التوبة والجابرية وتل هواش، بعد انسحاب "أحرار الشام" منها، حسب ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين محليين، فيما دارت اشتباكات بين الطرفين في قرية المستريحية المجاورة.

وفي سياق متصل، قال شاهد عيان لمراسل "سمارت" إن  عناصر "قطاع البادية" التابع لـ"تحرير الشام" اعتقلوا قائد "لواء عمر"، عمر الجندي، مع ثلاثة من مرافقيه على حاجز بمحيط مدينة معرة النعمان، دون معرفة الوجهة التي اقتيد إليها ليطلق سراحه بعد ساعات دون معرفة مصير مقرافقيه.

وتجدد الاقتتال بين الطرفين ليل الثلاثاء -الأربعاء، وتوسع ليشمل مدن وبلدات عدة انسحبت "أحرار الشام" من بعضها وسيطرت "تحرير الشام على البعض الآخر وسلمت أخرى لـ"جيش إدلب الحر"، وسط مظاهرات ومطالب شعبية بتحييد المدنيين عن الاقتتال.

وفي السياق، أعلن المجلس المحلي و"مجلس الشورى" في مدينة كفرتخاريم (32 كم شمال مدينة إدلب) "اعتزال المشاركة في الاقتتال الدائر والنأي بالمدينة عنه"، وذلك في بيان صدر مساء ، أمس الأربعاء، واطلعت "سمارت" على نسخة منه.

ويأتي الاقتتال بين الطرفين بعد توتر ومناوشات، استمرت أشهرا، تطور بعضها لتبادل اعتقالات واشتباكات أسفرت عن مقتل مدنيين وسط تبادل الطرفين الاتهامات حول مسؤولية مقتلهم.

وشهدت المحافظة خلال العام الفائت اقتتالا مماثلابين الطرفين، كما طالبت حينها هيئات مدنيةفي بلدات عدة بـ"الكف اليد وتحييدهاعن الصراع الفصائلي"، وسط مظاهرات واحتجاج شعبي على ممارسات عناصرهما.

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 12:03:40 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يوليو، 2017 4:17:18 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
حركة "نور الدين الزنكي" تعلن انفصالها عن "تحرير الشام"
الخبر التالي
ناشطون: قوات النظام تقصف بصواريخ "أرض - أرض" حي جوبر بدمشق