متظاهرون في سراقب بإدلب يطردون "تحرير الشام" من المدينة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 7:41:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يوليو، 2017 8:11:58 م خبر عسكرياجتماعي مظاهرة

تحديث بتاريخ 2017/07/20 19:07:01 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

طرد متظاهرون في مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب)، اليوم الخميس، عناصر "هيئة تحرير الشام" من داخل المدينة، وفق مراسل "سمارت".

وقال المراسل المتواجد في المظاهرة، إن المئات جابوا شوارع المدينة ورددوا شعارات طالبت بخروج "تحرير الشام"، ورفعوا لافتات "سراقب يحكمها أهلها".

وأضاف أن المتظاهرين رفعوا علم الثورة السورية أمام المحكمة الشرعية التي اتخذتها "تحرير الشام" مقرا لها، حيث رفع عناصر الأخيرة قواذف "آر بي جي" في وجه المتظاهرين لإخافتهم، ما دفع المتظاهرين لاقتحام المحكمة وطرد العناصر من المدينة، الذين انسحبوا بضمانة بعض الأهالي، عبر طريق قرية آفس.

وأشار، أنه بانسحاب "تحرير الشام" غدت المدينة تحت سيطرة "جبهة ثوار سراقب" التابعة للجيش السوري الحر.

وكانت "تحرير الشام" قتلت ناشطا وجرحت آخر، امس الأربعاء، أثناء تفريقها بالرصاص الحي مظاهرة في المدينة كانت تطالب بخروجها، كما أنزلت علم الثورة السورية من مداخل المدينة.

وسيطرت "تحرير الشام" على سراقب، أمس الأربعاء، حيث قالت وسائل إعلام مقربة من الأخيرة إن السيطرة جاءت بعد اتفاق مع "أحرار الشام" التي انسحبت منها، فيما ردت الأخيرة أنها انسحبت لأن المعركة أصبحت في مناطق مأهولة، ولم تنسحب بموجب تفاهم.

 

وكان ناشطون، قالوا في وقت سابق اليوم، إن ستة مدنيين أصيبوا برصاص طائش جراء تجدد الاشتباك بين "أحرار الشام" و"تحرير الشام" في قريتين جنوب إدلب، كما سيطرت الأخيرة على قرى وبلدة في محافظتي إدلب وحماة.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 7:41:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يوليو، 2017 8:11:58 م خبر عسكرياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
"تحرير الشام": المبادرة المطروحة لوقف الاقتتال بإدلب لا تقدم حلا ولدينا تحفظات
الخبر التالي
"جيش الإسلام" يعلن مقتل ثلاثين عنصراً للنظام بكمين في بلدة شرق دمشق