"جيش الإسلام" يعلن مقتل ثلاثين عنصراً للنظام بكمين في بلدة شرق دمشق

اعداد محمد الحاج | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 8:17:26 م خبر عسكري جيش الإسلام

أعلن "جيش الإسلام"، اليوم الخميس، مقتل أكثر من ثلاثين عنصراً لقوات النظام السوري، بكمين له في بلدة الريحان، قرب مدينة دوما (15 كم شرق  العاصمة دمشق).

​وكان "جيش الإسلام" نشر، قبل يوم، صوراً لجثث قال إنها لعناصر من قوات النظام قتلوا خلال تصدي مقاتليه لمحاولة تقدمهم عند "جبهة الريحان"، دون أن يتطرق لمعلومات موسعة حول أعداد القتلى والخسائر لدى الطرفين.

وذكر "جيش الإسلام"، على موقعه الرسمي، أن قوات النظام حاولت، أمس الأربعاء، التقدم إلى البلدة، حيث سمح لها عناصره بالوصول لنقاط خلفية، انسحبوا إليها، ما أدى "لسقوط القوة المقتحمة" في كمين أعد مسبقاً.​

وأضاف "جيش الإسلام" أن اشتباكات استمرت لساعات مع قوات النظام، في موقع الكمين، أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثين عنصراً للأخيرة، بينهم ثلاثة ضباط برتبة "ملازم"، إضافة لإعطاب دبابتين من طراز "T72" و عربة "BMP" أرسلت لسحب الجثث.

ولفت إلى مقتل ثلاثة من عناصره وجرح 12 آخرين، مشيرا أن قوات النظام لم تستطع الوصول إلى  جثث عناصرها، و"نجح جيش الإسلام بسحبها جميعاً إلى نقاط خلفية".

وأشار "جيش الإسلام" أن هجوم قوات النظام على "الريحان"، أمس، يعد "الأشرس" بين عملياتها خلال الأشهر الفائتة.

وكان "جيش الإسلام"أعلن، يوم 2 تموز الجاري، عن حصيلة قتلى قوات النظام والميليشيات المساندة لها، خلال شهر حزيران الماضي، والتي بلغت 125 قتيلا في غوطة دمشق الشرقية، بحسب قوله.

وتحاول قوات النظام  اقتحام الغوطة الشرقية بشكل متكرر وخاصة من جهة حي جوبر وبلدة عين ترما، وسط قصف"مكثف" من مواقعها المحيطة، رغم سريان اتفاق "تخفيف التصعيد"، الذي يشمل أربع مناطق من سوريا بينها الغوطة الشرقية.




 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد الحاج | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2017 8:17:26 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
متظاهرون في سراقب بإدلب يطردون "تحرير الشام" من المدينة
الخبر التالي
"جيش إدلب الحر": أمّنا المشفى الوطني في مدينة كفرنبل بإدلب من الاشتباكات