"فيلق الرحمن": اتفاق "تخفيف التصعيد" يشمل كامل غوطة دمشق الشرقية

اعداد أحلام سلامات | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يوليو، 2017 9:11:20 م خبر عسكريسياسي هدنة

أكد "فيلق الرحمن" لـ "سمارت"، اليوم السبت، أن اتفاق مناطق "تخفيف التصعيد" يشمل كامل الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، فيما قصفتها قوات النظام السوري رغم إعلانها وقف إطلاق النار ظهرا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت، في وقت سابق اليوم، أن قيادة قواتها في سوريا، حددت بوساطة مصرية، آلية اتفاق "تخفيف التصعيد" في الغوطة الشرقية.

ورحب المتحدث باسم "الفيلق"، وائل علوان، بأي جهد إقليمي أو دولي لوقف الهجمات "العنيفة" لقوات النظام على مدى أكثر من شهر، في محاولة لاقتحام الغوطة الشرقية، نافيا مشاركتهم أو تواصلهم مع أي جهة بخصوص هذا الاتفاق، وتابع قائلا: إن الاتفاق هو نتاج حركة الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة والأردن.

وتواصلت "سمارت" مع "جيش الإسلام" للوقوف على آلية تطبيق بنود الاتفاق، ومن بينها خروج الجرحى والمصابين من مدنيين وعسكريين، إلا أنه أحال الأمر إلى ممثله السياسي، محمد علوش، دون تلقي رد منه حتى الآن.

في الأثناء، قال الدفاع المدني على قناته في "تلغرام"، إن خمسة قذائف مدفعية سقطت على أطراف بلدة بيت نايم، وقذيفة دبابة على مدينة حرستا (10 كم شرق دمشق)، بعد إعلان وقف إطلاق النار، فيما أفاد ناشطون أن مصدر القذائف مواقع  قوات النظام المحيطة، وذلك في خرق للاتفاق.

ونشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، أن قوات النظام، المتمركزة في ثكنة "كمال مشارقة"، قصفت بقذائف الهاون أطراف بلدة عين ترما (9 كم شرق دمشق)، دون تسجيل إصابات.

وكانت روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، توصلتا لاتفاق وقف إطلاق نار، في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، دخل حيز التنفيذ، بعد ظهر يوم التاسع من شهر تموز الجاري، إلا أن قوات النظام السوري بدأت بخرقه بعد ساعات.

وسبق أن أعرب "مجلس محافظة درعا الحرة"، منتصف تموز الجاري، عن رفضه لأي حل يخص جنوبي سوريا وحده، بعد رفض  فصائل بالجيش الحر وكتائب إسلامية في "غرفة عمليات البنيان المرصوص" بدرعا، لاتفاق "تخفيف التصعيد".

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يوليو، 2017 9:11:20 م خبر عسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
جرحى مدنيون بانفجار عبوتين ناسفتين في مدينة إدلب
الخبر التالي
مظاهرة في مدينة سراقب بإدلب ضد "تحرير الشام" و"أحرار الشام"