أميركا تتعهد بتقديم مساعدات للاجيئن السوريين في لبنان وبريطانيا تستقبل سبعة آلاف

اعداد محمود الدرويش, أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يوليو، 2017 6:21:15 م - آخر تحديث بتاريخ : 26 يوليو، 2017 11:58:31 م خبر دوليإغاثي وإنساني لاجئون

تحديث بتاريخ 2017/07/26 22:53:11 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية بتقديم، 140 مليون دولار أمريكي، للبنان من أجل مساعدة اللاجئين السوريين، والمناطق المضيفة لهم، فيما قالت المملكة المتحدة، إن عدد اللاجئين السوريين على أراضيها وصل إلى سبعة آلاف لاجئ سوري.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، بحسب ما نقلت عنها وكالة "رويترز" للأنباء، اليوم الأربعاء، أن الأموال ستقدم لتوفير الغذاء والمأوى والمساعدة الطبية للاجئين السوريين والمناطق اللبنانية المضيفة، بالإضافة لدعم مشاريع البنية التحتية للمياه والصرف الصحي.

وأضافت الوزارة، أن قيمة المساعدات المقدمة من الولايات المتحدة إلى لبنان منذ العام 2012، بلغت 1,5 مليار دولار أمريكي.

وتأتي هذه المساعدات بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء اللبناني "سعد الحريري" لأمريكا، ولقاءه الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في البيت الأبيض.

وكانت الحكومة اللبنانية وجهت نداء، في كانون الأول من العام2017، لتوفير 2.48 مليار دولار أميركي بهدف مساعدة "الفئات الضعيفة" في لبنان، واللاجئين السوريين.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون وثلاثمائة ألف، يعانون  معظمهم ظروفا إنسانيةصعبة، وتشديدا أمنيا، فيما شهدت المخميات في محيط بلدة عرسال شرقي لبنان، خلال الأيام الماضية توترا كبيرا، بعد إطلاق ميليشيا "حزب الله" اللبناني معركة ضد "هيئة تحرير الشام" والجيش السوري الحر، أسفرت عن قتلى وجرحى بصفوف اللاجئين.

بدورها قالت بريطانيا، أنها تستضيف أكثر من سبعة آلاف لاجئ سوري، بموجب برنامج إعادة التوطين، الذي سبق وأعلنت التزامها به، العام 2015،  لتوطين 20 ألف لاجئ من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول العام 2020، بحسب موقع وزارة الخارجية.

من جانبه أضاف وزير الداخلية، أمبر رود، أن بلاده ستوسع برنامج إعادة توطين اللاجئين السوريين "الأكثر ضعفا" ليشمل لاجئين من جنيسيات أخرى (عراقيين وفلسطنيين، وغيرهم)، غادروها بسبب الأوضاع، إلى دول مجاورة، وليس بقدرتهم العودة إلى بلدانهم الأصلية.

وتوطن دول أوروبية عدة، أبرزها ألمانيا والسويد مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، الذين فروا من بلادهم جراء المعارك والقصف الذي يطالها.


 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش, أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يوليو، 2017 6:21:15 م - آخر تحديث بتاريخ : 26 يوليو، 2017 11:58:31 م خبر دوليإغاثي وإنساني لاجئون
الخبر السابق
"أهل الشام": مفاوضاتنا مع "حزب الله" لخروجنا من عرسال وصلت لنهايتها
الخبر التالي
"محلي سرمين" بإدلب يفعل نظام الجباية من تجار المدينة في ظل نقص الدعم المقدم