عشرات العوائل تغادر مخيم "الركبان" لسوء الأوضاع المعيشية

اعداد عمر سارة, جلال سيريس | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2017 3:48:58 م خبر إغاثي وإنساني نزوح

غادرت عشرات العوائل مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص)، وسط سوريا قرب الحدود مع الأردن، لسوء الخدمات والظروف المعيشية فيه، وتوجهوا إلى مناطق بعضها خاضع لسيطرة قوات النظام السوري، حسب ما أفاد مصدر طبي لـ"سمارت".

وقال الطبيب في المخيم، عماد أبو شام، في تصريح إلى مراسل "سمارت" اليوم السبت، إن نحو 500 عائلة غادرت المخيم خلال الشهر الجاري، بسبب انقطاع الطرق المؤدية للمخيم وصعوبة وصول البضائع وغلاء الأسعار وانقطاع المياه.

وأوضح "أبو شام" أن بعض العوائل أجرت "تسوية أوضاع" مع قوات النظام عبر وسيط، وتوجهت إلى مدينة القريتين في محافظة حمص، كما غادر آخرون إلى مدينة تدمر وضواحيها، وتوجه البعض إلى ريفي حلب والرقة، متوقعا أن يصبح المخيم خاليا خلال شهرين " عدا المطلوبين لدى النظام من منشقين عسكريين وناشطين سياسيين".

وأكد مصدر آخر من داخل المخيم لمراسل "سمارت" أن فصائل الجيش السوري الحر المتواجدة في المخيم وقربه (أحرار العشائر ولواء شهداء القريتين ومغاوير الثورة) لم تمنع العوائل من العودة ولم تتخذ أي إجراءات بحقهم، سوى "لواء شهداء القريتين" الذي صادر قوائم بأسماء نازحين تقدموا لـ"التسوية" مع النظام.

وكان نازحون في مخيم "الركبان"، عثروا على منشورات ورقية، منسوبة لتنظيم "الدولة الإسلامية" تطالبهم بإخلائه تمهيدا لبدء عملية عسكرية له فيه، ويعاني المخيم من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، بالرغم من مناشدت سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي، كما سبق أن اعتبرت أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمان "لم يؤدِ واجبه بأمانة".

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة, جلال سيريس | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2017 3:48:58 م خبر إغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
ارتفاع أسعار مواد البناء في إدلب متأثرة بإيقاف دخولها مؤقتا من تركيا
الخبر التالي
انخفاض سعر الخبر في غوطة دمشق الشرقية مئة ليرة