"حزب الله" يعلن بدء المرحلة الثانية من اتفاقه مع "تحرير الشام" والأخيرة تنفي

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 10:52:22 ص - آخر تحديث بتاريخ : 31 يوليو، 2017 5:35:27 م خبر دوليعسكري ميليشيا حزب الله اللبناني

تحديث بتاريخ 2017/07/31 10:29:27 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
تحديث بتاريخ 2017/07/31 16:29:41 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أعلنت ميليشيا "حزب الله" اللبناني، اليوم الاثنين، عن بدء وصول الحافلات إلى جرود بلدة فليطة في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق، جنوبي سوريا، لنقل عناصر "هيئة تحرير الشام" ولاجئين ضمن المرحلة الثانية من الاتفاق بين الطرفين، فيما نفت الأخيرة ذلك.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ "حزب الله"، إن عدد الخارجين من "تحرير الشام" يقدر بتسعة آلاف، وذلك مقابل الإفراج عن أسرى "حزب الله" لدى الأخيرة، مشيرة أن حوالي 60 حافلة ستتجمع  في جرود بلدة عرسال (90 كم شمال شرق العاصمة اللبنانية بيروت)، للتوجه إلى مناطق الجيش اللبناني ومنها نحو إدلب.

و أفادت "سرايا أهل الشام"، التابعة للجيش السوري الحر، أول أمس السبت، أن ستة ألاف مدني وعسكري، سيخرجون من لبنان إلى الشمال السوري، في حين أكدت "تحرير الشام" أن الخروج سيكون بالسلاح الخفيف.

فيما، نفى المسؤول الإعلامي لـ "تحرير الشام" في القلمون الغربي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام تابعة لـ"تحرير الشام" عنه، وصول الحافلات إلى عرسال وبدء ترتيبات الخروج، مضيفا أن بنود ضمان سلامة الأهالي أثناء عبورهم مناطق النظام "لم تكتمل حتى اللحظة".
 

كما أشار المسؤول، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام تابعة لـ"تحرير الشام" عنه، أن المفاوضات مع ميليشيا "حزب الله" لا تزال مستمرة، "ولم تصل إلى مرحلة الترتيبات النهائية".

بدوره قال القيادي في "تحرير الشام" بالقلمون الغربي، عبد المهيمن الدمشقي، بحسب وسائل الإعلام، إن تنفيذ الاتفاق تأخر بسبب "مماطلة وتلاعب حزب الله بإتمام بنود الاتفاق".

وأضاف أن  "حزب الله" يحاول الإسراع في إدخال الحافلات وتطبيق بنود لم يتفق عليها سابقا، لافتا إلى أنهم لن "يتنازلوا" عن الشروط التي قدموها لضمان سلامة الأهالي حتى الوصول  إلى الشمال السوري.

إلى ذلك، قال ناشط، يدعى "أبو أحمد"، متواجد في القلمون الغربي، إن أهم نقاط الخلاف هي وجود تضييق على اللاجئين في عرسال، والراغبين في الخروج، إضافة إلى ملف أسرى "تحرير الشام"، منوها أن عدد المقاتلين الخارجين يقدر بأكثر من ألف.

وأضاف "أبو أحمد" أن خروج العناصر وعائلاتهم سيكون بضمانة منظمتي الصليب والهلال الأحمر، ووجود الأسرى لدى "تحرير الشام".

وأشار ناشط آخر في جرود فليطة لـ"سمارت"، أن الطريق الذي ستسلكه الحافلات هو: من جرود فليطة إلى بلدة قارة (76 كم شمال دمشق)، ومنها إلى حمص وحماة وأخيرا إلى إدلب، منوها أن التجمع سيكون في جرود وبلدة عرسال.

وكانت المرحلة الأولى من الاتفاق نفذت، أمس الأحد، بتسليم جثث تسعة قتلى لـ"تحرير الشام"، نقلتهم "الهيئة الصحية الإسلامية"، كما سلمت الأخيرة جثث خمسة قتلى لـ"حزب الله"، وذلك في بلدة اللبوة بالبقاع.

وأعلن "حزب الله"، يوم 21 تموز الجاري، انطلاق عملية عسكرية ضد "تحرير الشام"، في جرود بلدة عرسال اللبنانية، ومنطقة القلمون الغربي السورية.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 10:52:22 ص - آخر تحديث بتاريخ : 31 يوليو، 2017 5:35:27 م خبر دوليعسكري ميليشيا حزب الله اللبناني
الخبر السابق
انشقاق عناصر لـ"أحرار الشام" وانضمامهم إلى "فيلق الرحمن" بغوطة دمشق الشرقية
الخبر التالي
"شهداء القريتين": اتفقنا مع التحالف على حل "الأمور العالقة بيننا"