أزمة خبز في مدينتي عامودا والحسكة جراء نقص المواد والأعطال

اعداد بدر محمد, محمود الدرويش| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 2 آب، 2017 13:22:59 خبرأعمال واقتصاداجتماعياقتصادي

تشهد مدينتي الحسكة وعامودا، شمالي شرق سوريا، أزمة في توفر مادة الخبز، منذ نحو أسبوع، بسبب تعطل أحد الأفران و نقص المواد.

وقالت مديرة قسم التموين في "هيئة البلديات" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، نورا إبراهيم، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن سبب الرئيسي للأزمة يعود لتوقف فرن حي غويران عن العمل والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 20 طن يوميا، مشيرة إلى أنه قيد الصيانة والإصلاح في الوقت الحالي.

و أضافت "إبراهيم"، أن مخالفة معتمدي توزيع الخبز للقوانين وعدم التزامهم بالبيع في المراكز المخصصة ساهم في الأزمة، لافتة أنهم أوقفوا خمسة منهم عن العمل جاري التحقيقوالتحقيق جار مع آخرين، وذلك بعد شكاوى بعدم وصول الخبز إلى بعض الأحياء بشكل كافي.

ولفتت أن "الإدارة الذاتية" مسؤولة عن تقديم مادة الطحين لثلاثة أفران (الباسل بطاقة إنتاجية 20 طن،8 آذار 40 طن، الصالحية 16 طن) الواقعة في الأحياء الخاضعة لسيطرتها، نافية ما يشاع عن تقديم حكومة النظام السوري الطحين لأفران "الإدارة".

كما بينت أن سبب منع "الإدارة" توزيع الخبز أمام الأفران وحصره بيد المعتمدين، يعود لأسباب أمنية منها الانفجار الذي حصل مؤخرا عند فرن الصالحية الذي أسفر عن سقوط ضحايا.

ومن جانبه، أوضح معتمد لتوزيع الخبز في المدينة، إبراهيم عيسى، أن سبب الأزمة يعود لإمداد المخيمات والمناطق المسيطر عليها حديثا في الرقة من قبل "الإدارة الذاتية" بكميات من الخبز كانت من مخصصات المدينة.

فيما قال أحد السكان في حي تل حجر بمدينة الحسكة، عبد القادر العلي، أن الأزمة تفاقمت بعد توقف الفرن الألي الواقع تحت سيطرة قوات النظام عن توزيع الخبز على المعتمدين، واقتصار التوزيع على عناصر النظام والعائلات في أحياء "المربع الأمني"، جيث يوزع بسعر مئة ليرة سورية فيما يوزع من الفرن التابع لـ"الإدارة الذاتية" في حي تل حجر بسعر 115 ليرة.

إلى ذلك، قال مسؤول "شعبة التموين" التابعة لـ"لإدارة الذاتية" في مدينة عامودا (78 كم شمال مدينة الحسكة)، محمد ولي، أن نقص مادة الخميرة في الأفران سبب في نقص الانتاج اليومي المقدر بـ 13 ألف ربطة يوميا "لا تكفي المدينة وريفها".

وأضاف "ولي" أن متعهدي الأفران اتفقوا مع "الإدارة الذاتية" على تأمين مادة الخميرة، ولكنها لم تدخل مناطق سيطرة "الإدارة" لـ"أسباب مجهولة"، وفق تعبيره.

وكانت "بلدية الشعب" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" افتتحت، يوم 23 أيار الفائت، فرنا جديدا في مدينة الشدادي (66 كم جنوب الحسكة)، يغطي المدينة وريفها، كما سبق أن افتتح، العام الفائت، فرن الخبز الوحيدبمدينة الشدادي يغطي احتياج 700 عائلة في المدينة، و 15 قرية بريفها.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد, محمود الدرويش| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 2 آب، 2017 13:22:59 خبرأعمال واقتصاداجتماعياقتصادي
الخبر السابق
ناشطون: تنظيم "الدولة" يصادر منازلا في بلدة جنوب شرق دير الزور
الخبر التالي
بدء نقل حيوانات من حديقة غرب حلب إلى خارج سوريا (فيديو)