وفد أممي يزور بلدة النشابية شرق دمشق لأول مرة منذ سبع سنوات

اعداد عمر سارة | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 6:48:46 م خبر إغاثي وإنساني الأمم المتحدة

قال المجلس المحلي لمنطقة المرج، اليوم الاثنين، إن وفدا من منظمات تتبع الأمم المتحدة زار بلدة النشابية في المنطقة (20 كم شرق العاصمة السورية دمشق) للمرة الأولى منذ سبع سنوات، واطّلع على الأوضاع الإنسانية فيها، كما وعد بإدخال المزيد من المساعدات لها.

وأضاف مسؤول التواصل في المجلس، عبد السلام الحجة، بتصريح لـ"سمارت"، أن الوفد مؤلف من عشرة أشخاص ودخل، أمس  الأحد، برفقة 17 شاحنة مساعدات، وتجول في البلدة بعد التنسيق المسبق مع شعبة منظمة الهلال الأحمر بمدينة دوما، وبتكليف رسمي من مندوبة "الهلال الأحمر" في الوفد.

وتحاصر قوات النظام السوري منطقة المرج وبلدات ومدن الغوطة الشرقية، منذ العام 2012، مانعة دخول المساعدات الإنسانية إليها، إلا بشكل متقطع وكميات قليلة، وسط قصف بشتى أنوع الأسلحة عليها.

ومن جهته قال رئيس المكتب الطبي الموحد بمنطقة المرج ( مرافق الوفد )، الطبيب أنس طالب، بتصريح خاص لـ"سمارت"، إن الوفد اجتمع مع المكتب الطبي  وزار النقاط الطبية والمدارس واطلع على حجم الدمار في المنازل والمنشآت الخدمية.

وأوضح "طالب"، أن الوفد قابل الأهالي وعدد من المجالس المحلية لمنطقة المرج ومنها "محلي النشابية"، إضافة لمقابلة وفد نسائي "على انفراد"، لافتا أن لا علم له بأي تنسيق أو تكليف رسمي من قبل النظام لدخول الوفد.

وأشار أن الوفد أبدى قيامه بضغوطات كبيرة للتمكن من الدخول إلى منطقة المرج، كما وعد بالضغط من أجل استمرار دخول القوافل الإغاثية، و"لكن هذا الأمر يعود لحكومة النظام".

والوفد مكون من ممثلين عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا)،  وبرنامج الإغذية العالمي (WFP)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، بحسب "طالب".

وعن طبيعة المساعدات التي دخلت للنشابية، لفت "طالب" أنها تضم أدوات مطبخ وسلل صحية وغذائية وحقائب مدرسية وقرطاسية، وسيعمل على توزيعها المجلس المحلي بالتعاون مع المكتب الإغاثي في غوطة دمشق الشرقية.

ووصف كميتها  بـ"القليلة جدا"، مردفا أنها  لا تكفي مقارنة بعدد سكان البلدة، الذي يتجاوز خمسة آلاف نسمة.

ويأتي دخول المساعدات إلى النشابية ضمن إطار تنفيذ بنود اتفاق "تخفيف التصعيد  في غوطة دمشق الشرقية،  الذي رسمت آلياته روسيا خلال مفاوضات بالعاصمة المصرية القاهرة، حيث يقضي أحد بنوده بإيصال المساعدات الإنسانية ورسم خطوط ممرات عبور المدنيين.

وسبق أن دخلت قافلتي مساعدات إلى مدينة دوما (15 كم شرق مدينة دمشق)، خلال الأيام الفائتة، ضمت إحداها من ثلاث شاحنات فقط.


وينص الاتفاق أيضا بوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية في المنطقة، إلا أن عشرات المدنيين قتلوا وجرحوا إثر قصف جوي يرجح أنه روسي على مدينة عربين (9 كم شرق دمشق)، لادعاء روسيا بوجود "هيئة تحرير الشام" فيها، الأمر الذي نفته الحكومة السورية المؤقتة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 6:48:46 م خبر إغاثي وإنساني الأمم المتحدة
الخبر السابق
ناشطون: انخفاض سعر ربطة الخبز في مخيم الركبان بمقدار النصف خلال يومين
الخبر التالي
"أطباء بلا حدود": محاصرو مدينة الرقة محرومون من الرعاية الطبية الطارئة