"جيش الثورة" يقدم العلاج لمدمني مخدرات في بلدة جنوب درعا

اعداد عمر سارة | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 8:19:27 م خبر عسكرياجتماعي تجارة المخدرات

خرّج "جيش الثورة"، التابع للجيش السوري الحر، اليوم الاثنين، الدفعة الأولى ممن أنهوا علاجهم من إدمان المخدرات في دار الاستشفاء بمشفى بلدة الطيبة (14 كم جنوب شرق مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

وقال قيادي بالمجلس العسكري في "جيش اليرموك"، الذي ينضوي "جيش الثورة" ضمنه،  ويدعى "أبو أنس قوقل"،  في تصريح لـ"سمارت"، إن ثلاثة أشخاص أنهوا علاجهم، من أصل ستة خضعوا للعلاج، نتيجة إدمانهم على تناول حبوب "ترامادول" و"بيركوا".

وأوضح "قوقل"، أن المشروع العلاجي أطلقه "جيش اليرموك" بالتعاون مع مشفى الطيبة، عقب حملة "لا للمخدرات" التي أطلقها "جيش الثورة"، وألقى خلالها القبض على المروجين.

ولفت، أن المصابين يتابعون من قبل طبيب مختص بالإضافة إلى كادر تمريضي ومجموعة من العاملين، يتلو ذلك زيارات منزلية للإطمئنان على سير العملية العلاجية من قبل كادر الدعم النفسي بعد تخريجهم، مؤكدا أن باب استقبال المدمنين "المغرر بهم" مفتوح للعلاج.

وكان "جيش الثورة" أعلن، يوم 16 تموز الجاري، مداهمة مراكز بيع مخدرات وحشيش في مدينة معربة (32 كم شرق درعا)، والقبض على عدد من التجار.

وتشهد المدن والبلدات الخارجة عن سيطرة قوات النظام، فلتاناً أمنياً من خلال انفجار العبوات الناسفة التي أسفرت عن مقتل عدد من قادة ومقاتلي الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، بالإضافة إلى ظهور تجارة المخدرات والحشيش.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2017 8:19:27 م خبر عسكرياجتماعي تجارة المخدرات
الخبر السابق
منظمة حقوقية توثق مقتل 3,500 فلسطينيا في سوريا منذ عام 2011
الخبر التالي
"مجلس الطبقة المدني" يشكل مجالس محلية في قرى غرب الرقة