وصول عناصر لـ"تحرير الشام" ولاجئين من عرسال إلى بلدة فليطة شمال دمشق

اعداد أحلام سلامات, محمد الحاج| تحرير محمد علاء, أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 2 آب، 2017 11:48:57 - آخر تحديث بتاريخ 2 آب، 2017 23:42:24خبردوليعسكريهيئة تحرير الشام

تحديث بتاريخ 2017/08/02 22:35:45بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

وصلت، اليوم الأربعاء، عشرات الحافلات التي تقل عناصر من "هيئة تحرير الشام" وعائلاتهم، ولاجئين سوريين، إلى بلدة الفليطة ( 65 كم شمال العاصمة السورية دمشق) قادمة من جرود بلدة عرسال شرقي لبنان، حسب ناشطين محليين والجيش السوري الحر.

​وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن عشرات الحافلات، يرجح أنها نحو خمسين من أصل 200 تقريبا، وصلت إلى بلدة فليطة قادمة من جرود عرسال، مشيرين أن بقية الحافلات تأخرت بالوصول، بسبب "وعورة الطريق" الذي تسلكه في الجرود اللبنانية والسورية، وذلك بعد رفض الحكومة اللبنانية لعبور الحافلات من منطقة القاع في لبنان إلى بلدتي جرسية ثم القصير في محافظة حمص، وسط البلاد.

واطلعت "سمارت"، في وقت سابق اليوم، على مقاطع مصورة لـ"سرايا أهل الشام" التابعة للجيش الحر، العاملة في المنطقة، يقول فيها أحد الأشخاص أن 200 حافلة خرجت من جرود عرسال متجهة إلى البلدة.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ"تحرير الشام"، قبل أيام، إن الحافلات ستضم قرابة عشرة آلاف لاجئ سوري إلى جانب عناصرها، دون تحديد عددهم.

و ذكرت "أهل الشام"، في وقت سابق اليوم، أن ثلاثة آلاف مقاتل ولاجئ سيخرجون، خلال اليومين القادمين، من جرود عرسال إلى مدينة الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق.

​وكانت وسائل إعلام تابعة لميليشا "حزب الله" اللبناني، قالت إن عدد الخارجين بشكل كلي، يصل إلى نحو ستة آلاف شخص، بينهم نحو 100 "عسكري" فقط، والبقية من اللاجئين السوريين، الأمر الذي نفاه ناشطون من المنطقة.

وأعلن "حزب الله"، يوم 31 تموز الفائت، عنبدء وصول الحافلاتإلى جرود بلدة فليطة لنقل عناصر "تحرير الشام" ولاجئين ضمن المرحلة الثانية من الاتفاق بين الطرفين، حيث حصلت خلافات حول بعض الشروط مع "تحرير الشام"، ليتفق عليها لاحقا.

وكانت المرحلة الأولىمن الاتفاق نفذت، يوم 30 تموز، بتسليم جثث تسعة قتلى لـ"تحرير الشام"، نقلتهم "الهيئة الصحية الإسلامية"، كما سلمت الأخيرة جثث خمسة قتلى لـ"حزب الله"، وذلك في بلدة اللبوة بالبقاع.

وأعلن "حزب الله"، يوم 21 تموز الجاري، انطلاق 
عملية عسكرية ضد "تحرير الشام"، في جرود بلدة عرسال اللبنانية، ومنطقة القلمون الغربي السورية.

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات, محمد الحاج| تحرير محمد علاء, أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 2 آب، 2017 11:48:57 - آخر تحديث بتاريخ 2 آب، 2017 23:42:24خبردوليعسكريهيئة تحرير الشام
الخبر السابق
انضمام عناصر من "أجناد الشام" سابقا إلى النظام في مدينة معضمية الشام
الخبر التالي
خروج مشفى عن الخدمة في مدينة سراقب بإدلب لتوقف الدعم