وصول قافلة الخارجين من عرسال اللبنانية إلى بلدة السعن شرق حماة بانتظار تسليم الأسرى

اعداد رائد برهان| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ : 3 آب، 2017 10:51:35 - آخر تحديث بتاريخ : 3 آب، 2017 14:52:00خبرعسكريهيئة تحرير الشام

تحديث بتاريخ 2017/08/03 13:46:10بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/08/03 12:46:49بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

وصلت، اليوم الخميس، قافلة تضم آلاف الأشخاص الخارجين من جرود بلدة عرسال اللبنانية، إلى  بلدة السعن (58 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، بانتظار تسليم الأسرى ضمن اتفاق بين "هيئة تحرير الشام" وميليشيا "حزب الله اللبنانية"، وفق ما أفاد ناشطون.

وقال ناشط متواجد في القافلة، إن القافلة التي تضم 142 حافلة تقل عناصر من "تحرير الشام" وعائلاتهم ومدنيين رغبوا بالخروج، عبرت من جرود بلدة فليطة في القلمون الغربي إلى طريق دمشق-حمص الدولي، ووصلت إلى بلدة السعن بحماة، حيث يفترض أن تدخل مناطق سيطرة "الفصائل العسكرية" لتستكمل طريقها إلى محافظتي إدلب وحلب.

وبحسب الناشط، فإن الخارجين ضمن القافلة حصلوا على كميات "كافية" من المياه والطعام من منظمة "الصليب الأحمر" قبيل مغادرتهم الأراضي اللبنانية، فيما قدمت لهم منظمة "الهلال الأحمر" السوري، عقب مغادرتهم، خبزا وعبوات مياه، إضافة إلى مواد غذائية "غير صالحة للتناول".

وقال ناشط مطلع على المفاوضات، ويدعى أحمد القصير، لـ"سمارت"، إن "تحرير الشام" ستسلم في بلدة السعن خمسة أسرى لـ"حزب الله" بعد وصول آخر حافلة إلى القرية وإتمام تبديل الحافلات، وذلك بعد أن استلمت في المرحلة الأولى من الاتفاق جثث عدد من عناصرها ومعتقلات في سجن رومية التابع للحكومة اللبنانية.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، في وقت سابق اليوم، إن القافلة وصلت إلى بلدة دير بعلبة بحمص، بعد مضي أكثر من 18 ساعة على مغادرتها منطقة القلمون بريف دمشق.

من جانبه، قال "مكتب التنسيق والدعم" المسؤول عن تنسيق استقبال الخارجين، في إحصائية اطلعت عليها "سمارت"، إن القافلة تضم 1130 عائلة بينهم نحو ألف طفل، و25 حالة مرضية.

وأضاف المكتب، أن طريق القافلة يمر من جرود بلدة فليطة باتجاه مدينة قارة ومن ثم ستدخل محافظة حمص متوجهة إلى منطقة سلمية شرق حماة، حيث ستكون نقطة الاستلام في قرية السعن (الرهجان)، التي ستنطلق منها القافلة إلى مراكز إقامة مؤقتة في حلب وإدلب، حيث جهزت منظمات إنسانية وإغاثية خيما ومنازل وسلال مساعدات طبية وغذائية وأخرى للطوارئ.

وبوصول القافلة إلى نقطة التبادل ينتهي تنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق بعد أن نفذتالمرحلة الأولى منه قبل خمسة أيام تبادل الطرفان فيها جثث عناصر لهما.

وكان الناطق باسم "سرايا أهل الشام" التابعة للجيش السوري الحر قال، أمس الأربعاء، إن 3000 مقاتل ولاجئ سوري سيخرجون من مخيمات عرسال باتجاه بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي، بريف دمشق، ضمن اتفاق خاص بهم مع "حزب الله".

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ : 3 آب، 2017 10:51:35 - آخر تحديث بتاريخ : 3 آب، 2017 14:52:00خبرعسكريهيئة تحرير الشام
الخبر السابق
شهود عيان ينفون تعرض السفارة الروسية في دمشق لقصف
الخبر التالي
منظمات إنسانية تتخوف من فرض "تحرير الشام" لـ"أتاوات" والأخيرة تنفي نيتها ذلك