قوات النظام تخرق اتفاق "تخفيف التصعيد" شمال حمص وتقصف مدينتين وبلدة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 6 آب، 2017 23:19:42 خبرعسكريجريمة حرب

قصفت قوات النظام السوري، مساء الأحد، مدينتين وبلدة شمال حمص، وسط سوريا، بخرق لاتفاق "تخفيف التصعيد"، الذي أعلنت عنه روسيا قبل أيام.

وقال مراسل "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة في حاجز قرمص، قصفت بالرشاشات الثقيلة وقذائف الدبابات الأحياء السكنية في مدينة تلذهب بمنطقة الحولة، كما طال قصف مماثل مدينة الحولة، من حاجز مؤسسة المياه، دون وقوع إصابات.

كذلك قصفت قوت النظام بقذائف الهاون الأحياء السكنية في مدينة كفرلاها بمنطقة الحولة أيضا، من حاجز قرمص، واقتصرت الأضرار على المادية.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ، في الثاني من الشهر الجاري، واستثنت روسيا منه المناطق الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" والتي تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام"، حيث خرقته قوات النظام بعد ساعات من سريانه.

وبعد يومين من سريان الاتفاق، أقامت روسيا نقاط تفتيش بإشراف الشرطة العسكرية الروسية شمالي محافظة حمص، تطبيقا لأحد بنوده.


وتسيطر على المدينتين والبلدة، فصائل تابعة للجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، في حين لا يوجد أي تواجد لـ"تحرير الشام" والتنظيم، بحسب المراسل.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 6 آب، 2017 23:19:42 خبرعسكريجريمة حرب
الخبر السابق
"أبناء الجولان" جنوب دمشق يرفض مبادرة لعودتهم والاعتراف بإسرائيل
الخبر التالي
ضحايا بقصف جوي على مدينة الميادين بديرالزور