الأمم المتحدة: تنظيم "الدولة" مازال قادرا على التحرك ونقل الأموال خارج الشرق الأوسط

تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ : 11 آب، 2017 16:16:29 خبردوليعسكريتنظيم الدولة الإسلامية

سمارت -تركيا

كشفت الأمم المتحدة أن تنظيم "الدولة الإسلامية" مازال قادرا على التحرك ونقل الأموال خارج الشرق الأوسط، رغم الضغط العسكري الدولي، وانخفاض عدد المنضمين الجدد إلى صفوفه في سوريا العراق.

جاء ذلك في تقرير موجه لمجلس الأمن، ، أعده خبراء أمميون وتداولوه في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، مساء أمس الخميس.

وبحسب التقرير فإن التنظيم حافظ خلال النصف الأول من العام الحالي على قدرته في التحرك، كما أرسل أموالا لـ"مناصريه" خارج الشرق الأوسط، عبر حوالات مالية صغيرة "يصعب كشفها".

كذلك لم تتغير مصادر تمويل التنظيم "بشكل جذري"، إذ ما زال يعتمد على النفط و"الضرائب" المفروضة على السكان في مناطق تخضع له.

وبحسب التقرير فإن عدد الراغبين بالانضمام إلى صفوف التنظيم في سوريا العراق يتراجع بشكل مستمر، كما أن أعداد القاصرين المغادرين لمناطق سيطرته بازدياد.

وأشار التقرير أن التنظيم مازال يواصل تشجيع تنفيذ الهجمات خارج الشرق الأوسط حيث "تشكل أوروبا منطقة ذات أولوية لهجماته"، كما أنه يسعى للتمركز في جنوب شرق آسيا.

وأوصى التقرير الدول الأعضاء بمجلس الأمن بعدم دفع أي فديات لمحتجزين رهائن لدى التنظيم، لأن ذلك "غير قانوني نظرا للعقوبات المفروضة عليه".

ويسيطر تنظيم "الدولة" على مناطق واسعة في عموم سوريا، ويتواجد بشكل بارز في محافظات حمصوحماة ودير الزورودرعا، وأجزاء من مدينة الرقةوالمحافظة، حيث تدور معارك في عموم المناطق بينه وبين قوات النظام السوري والجيش السوري الحر و"قوات سوريا الديمقراطية" .

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ : 11 آب، 2017 16:16:29 خبردوليعسكريتنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
خمسة جرحى بقصف مدفعي للنظام على مدينتين وبلدة شرق دمشق
الخبر التالي
مقتل امرأة برصاص "الجندرمة" خلال محاولتها العبور من إدلب إلى تركيا