"جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" ينفيان التوصل لوقف إطلاق نار في غوطة دمشق الشرقية

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 13 آب، 2017 23:20:21 - آخر تحديث بتاريخ 13 آب، 2017 23:50:56خبرعسكرياجتماعيجيش الإسلام

تحديث بتاريخ 2017/08/13 22:44:41بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – ريف دمشق

نفى كل من "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن"، الأحد، التوصل لاتفاق يقضي بوقف إطلاق نار بين الطرفين في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأبدى المتحدث باسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، بتصريح إلى "سمارت"، أسفه لعدم وجود اتفاق مع "فيلق الرحمن"، قائلا إن الإخير أصدر تعميما لعناصره يعتبر "جيش الإسلام" عدوا له، متهما الأخير بالتحالف مع "هيئة تحرير الشام"، ومهاجمة مقراته.

كذلك نفى المتحدث باسم "فيلق الرحمن"، عمر علوان، في تصريح إلى "سمارت"، وجود اتفاق لوقف الاقتتال، قائلا إن الاتفاق الذي أعلن عنه مطلع آب الحالي، هو عملية إتمام إطلاق سراح المعتقلين فقط.

ونشر "بيرقدار"، مساء اليوم، تغريدات على حسابه الرسمي في "تويتر"، قال فيها إن "فيلق الرحمن" تحالف مع "تحرير الشام" وشنوا هجوما على مواقعه في منطقة الأشعري بالغوطة الشرقية من منطقة الأفتريس.

من جهته، قال المتحدث باسم "الفيلق" لـ "سمارت"، إنهم "ليسوا بحاجة للتحالف مع أحد لاستعادة مناطقهم ومقراتهم"، قائلا إن "جيش الإسلام" سبق أن استغل مواجهات بين "تحرير الشام" و"الفيلق" في منطقة الأشعري، ليهاجم مواقع الأخير فيها، وصولا لأطراف بلدة بيت سوى والأفتريس.

وحول الوضع الحالي في الغوطة، قال "علوان" إن هناك اشتباكات متقطعة بين الطرفين، إلا أنهم يرصدون وجود حشود كبيرة لـ "جيش الإسلام"، نافيا أي مشاركة لـ "تحرير الشام" أو "حركة أحرار الشام"، في هذه المواجهات.

وأعلن "جيش الإسلام"، في 3 آب الجاري، التوصل لاتفاق مبدئيمع "فيلق الرحمن"، بخصوص الخلافات بينهما في الغوطة الشرقية، التي شهدت، اقتتالا بين الطرفينشاركت فيه "هيئة تحرير الشام"، منذ نيسان الفائت، بعد إعلان "الجيش" حملة للقضاء  على "الأخيرة".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 13 آب، 2017 23:20:21 - آخر تحديث بتاريخ 13 آب، 2017 23:50:56خبرعسكرياجتماعيجيش الإسلام
الخبر السابق
المحكمة العامة لجنوب دمشق تسحب بيان يقضي بتعليق عملها
الخبر التالي
توزيع مساعدات إنسانية في مخيم "الهول" بالحسكة