عودة 50 % من أهالي مدينة دير حافر بحلب إليها خلال أقل من شهر

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2017 2:43:00 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

سمارت -حلب

عاد نحو 50 بالمئة من أهالي مدينة دير حافر، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري (50 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا، إليها خلال أقل من شهر، وذلك بعد إعادة تفعيل المنشآت الحيوية.

وقال عضو المجلس المحلي السابق للمدينة، وعرف نفسه "علي أبو أحمد"، في تصريح لـ"سمارت"، الاثنين، إن أكثر من 50 بالمئة من العائلات عادت إلى المدينة خلال أقل من شهر، بعد أن سمحت قوات النظام بذلك، وبدأت عمل الفرن وضخ المياه إليها.

وأضاف "علي أبو أحمد" أن قوات النظام اعتقلت عددا من المدنيين العائدين إلى قراهم في الريف الجنوبي الشرقي، دون معرفة زمان الاعتقال ومصيرهم.

وأشار أن عشائرا في مدينة منبج (لم يسمها) سبق أن عقدت مصالحات و"تسويات" مع النظام بالاتفاق مع "الإدارة الذاتية" الكردية، وذلك في صالة معاوية بحي الجميلية في مدينة حلب، بحضور ضباط روس وآخرين من قوات النظام.

وفي سياق متصل، نفى رئيس المجلس المحلي في بلدة تل الضمان بريف حلب الجنوبي، خالد الحميدي، عقدهم أي "تسويات" مع قوات  النظام، سواء بشكل فردي أو جماعي، كما نفى ناشطون محليون الاشاعات التي تناقلها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حول عقد "تسويات" في بلدات منطقة جبل الحص.

وسبق أن تعرضت المدينة لقصف جوي ومدفعي مكثف، تلاه موجة نزوح، لتتمكن قوات النظام من السيطرة على المدينة والقرى بمحيطها بعد أن حاصرتها، في آذار الفائت، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي انسحب تباعا من الريف الشرقي باتجاه محافظة الرقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2017 2:43:00 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
الخبر السابق
شخصيات معارضة ترفض الاجتماع مع "الجولاني" لبحث تشكيل إدارة مدنية لشمالي سوريا
الخبر التالي
"لافروف": اتصالات مع مصر والسعودية لدعم تشكيل وفد موحد للمعارضة السورية