تراجع الصناعات في إدلب بسبب الأوضاع الأمنية وهجرة رؤوس الأموال

اعداد إيمان حسن, عبد الله الدرويش🕔تم النشر بتاريخ 26 آب، 2017 22:50:51 خبرأعمال واقتصاداقتصادي

سمارت-إدلب

تراجعت الصناعات في محافظة إدلب، شمالي سوريا، بسبب الأوضاع الأمنية وهجرة رؤوس الأموال ما خلق سوقا للبضائع التركية.

قال رئيس غرفة الصناعة في محافظة إدلب، اسماعيل عنداني، لـ"سمارت"، السبت، إن الأوضاع الأمنية والقصف المستمر على إدلب تسبب بخروج معظم المعامل عن الخدمة، وهجرة رؤوس الأموال، إلى جانب وجود نقص في المعادت والآلات.

وأشار "عنداني" أن السوق المحلية بحاجة للسلع الغذائية، ولا يتوفر حاليا سوا المنتج التركي.

بدوره قال مسؤول "معمل الدسوقي" الواقع على طريق " إدلب – سرمين" أحد أكبر المعامل الغذائية في محافظة إدلب، إن انتاج المعمل تراجع بشكل كبير، نتيجة انقطاع الكهرباء، وارتفاع ثمن المحروقات والتنقلات وأسعار المواد الأولية.

وأشار مسؤول المعمل، محمد الأسود، في حديث لـ"سمارت"، أن المعمل كان ينتج حوالي 75 طن في الموسم الواحد من "دبس البندورة"، أما الآن فإنتاجه لايتجاوز الـ 5 طن، بسبب منافسة المنتج التركي والذي يعتبر "أقل جودة" من المنتج المحلي.

ولفت "الأسود"، أن المعمل ينتج (دبس البندورة، دبس الفلفل، المربيات، وعصائر طبيعية)، موضحا أن المعمل كان يشغل مئة عامل سابقا، بينما الآن يعمل فيه 25 عاملا وعاملة فقط.

يذكر أن ارتفاع المحروقات العام الماضي، تسبب بإغلاق العديد من المعامل في حلب وإدلب، نتيجة الاشتباكات الدائرة في ريف حلب الشمالي، كما لحقت بمعامل الفحم خسائر كبيرة في منطقة أرمناز بإدلب، لغلاء الوقود وصعوبة تصديرها.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن, عبد الله الدرويش🕔تم النشر بتاريخ 26 آب، 2017 22:50:51 خبرأعمال واقتصاداقتصادي
الخبر السابق
مقتل امرأة وطفلها بقصف جوي على قرية شرق حماة
الخبر التالي
مشروع لإيواء نازحي جوبر وعين ترما في غوطة دمشق الشرقية