800 شخص من ناحية عقيربات يصلون عبر طرق تهريب إلى شمال حماة وإدلب

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2017 12:47:20 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 سبتمبر، 2017 2:14:59 م خبر إغاثي وإنساني نزوح

تحديث بتاريخ 2017/09/04 13:03:23 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت -حماة

وصل 800 شخص أغلبهم أطفال ونساء، الاثنين، من ناحية عقيربات (67كم شرق مدينة حماة) الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، عبر طرق التهريب إلى محافظة إدلب وقرى وبلدات بريف حماة الشمالي.

وقال منسق عمل المنظمات والمهجرين في محافظة إدلب، محمد جفا، في تصريح إلى "سمارت"، إن 500 نازح توزعوا على قريتي أم الخلال سرحة وقرى قريبة من طرق التهريب بحماة، كما وصل 300 آخرين إلى مركز إيواء مؤقت يتبع لـ"هيئة ساعد" في قرية معارة الإخوان (16 كم شمال مدينة إدلب)، لافتا أن معظم الواصلين هم أطفال ونساء بحالة صحية "سيئة جدا".

وأضاف "جفا" أن النازحين سلكوا طرق "تهريب" حتى تمكنوا من الوصول إلى مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، مشيرا أن عددا من النازحين قتلوا خلال رحلة النزوح، دون وجود إحصائية لأعداد القتلى حتى اللحظة، في حين أكد ناشطون لـ"سمارت" أن مدنيين اثنين قتلا وجرح آخر من النازحين، برصاص قوات النظام السوري، اليوم، خلال محاولتهم الوصول إلى محافظة إدلب.

وآشار "جفا" أن النازحين توزعوا في مدينة خان شيخون، وقرى (الهوية، الجديدة، أبو عجوة، رسم الظاهرية، الجينية الشرقية، التينة، سروج، أبو كهف، سرحا، ثروت، الشيحة، طوال الدباغين، حاس، معرة الأخوان، الخوين، سحال)، إضافة للقرى القريبة من طرق التهريب.

وقدمت المنظمات العاملة بالمنطقة سلل غذائية، وسلة صحية، وحليب وفوط للأطفال، مواد تغذية خاصة للاطفال بسبب سوء التغذية، مياه شرب ووجبات غذائية، إضافة إلى تواجد عيادات طبية متنقلة لفحص الحالات المختلفة، وسيارات إسعاف لنقل الحالات الطارئة إلى المشافي، وصهاريج مياه في نقطة العبور.

ويقدر عدد أهالي الناحية الوافدين عبر طرق التهريب إلى محافظة إدلب خلال الأشهر الثلاثة الفائتة بألفي شخص، معظمهم من النساء والأطفال، يتوزعون في (سنجار وريفها، معصران، كفرعين، معرشورين، التوأمة، الدانا، الفرجة، سحال، تل الكرام، بابيلا، لخوين وريفها، سراقب، الرفة، الهبلة، كفرلوسين، اطمة، تلعادة، البريصة)، حسب "جفا".

ووصلت مئتا عائلة من ناحية عقيربات، أول أمس السبت، عبر طرق التهريب إلى محافظة إدلب، وذلك بعد فشل اتفاق توصل إليه الأخير مع قوات النظام السوري، كما توفي رجل مدني وطفل، في وادي العذيب التابع لبلدة عقيربات شرق حماة، بسبب نقص الأدوية وانعدام الرعاية الصحية.

وتأتي موجة النزوح متزامنة مع معارك تدور بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" في الناحية، يتبادل خلالها الطرفان السيطرة على القرى، إضافة إلى تكثيف القصف الجوي عليها ما أسفر عن سقوط ضحايا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2017 12:47:20 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 سبتمبر، 2017 2:14:59 م خبر إغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
ضحايا بقصف مدفعي لتنظيم "الدولة" على حي بمدينة ديرالزور
الخبر التالي
15 جريحا بقصف مدفعي على سوق شعبي ببلدة شرق دمشق