"قسد" تعلن رسميا بدء معركة "عاصفة الجزيرة" للسيطرة على دير الزور (فيديو)

اعداد جلال سيريس, عبد الله الدرويش| تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 9 أيلول، 2017 13:41:08 - آخر تحديث بتاريخ 9 أيلول، 2017 20:07:06خبرعسكريوحدات حماية الشعب الكردية

تحديث بتاريخ 2017/09/09 19:00:23بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/09/09 18:18:16بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - دير الزور

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و"مجلس دير الزور العسكري"، السبت، بدء معركة "عاصفة الجزيرة" التي تهدف للسيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق نهر الفرات الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكانت كتائب منضوية في "مجلس دير الزور العسكري، أعلنت،  آب الماضي، انفصالها عن "قوات النخبة" التابعة لـ"تيار الغد السوري" برئاسة أحمد الجربا، وانضمامها لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في الحسكة.

وقال القائد العسكري في "مجلس دير الزور"، أحمد الخبيل، في بيان، إن هذا الإعلان جاء بعد تمكن "قسد" من السيطرة على 70 بالمئة من مدينة الرقة، ومحاولات "التنظيم" شن هجمات على مناطق الشدادي والريف الشرقي لدير الزور.

وأضاف "الخبيل" في تصريح إلى "سمارت"، أن نقطة انطلاق "عاصفة الجزيرة" ستكون قرية أبو فاس (60كم جنوب مدينة الحسكة)، لافتا أن الجهة الوحية المشاركة بالمعركة هي "قسد"، بقيادة "مجلس ديرالزور العسكري".

ونفى "خبيل" مشاركة أي فصيل يتبع للجيش السوري الحر، مثل "قوات النخبة"، و"جيش أسود الشرقية"، و"قوات الشهيد أحمد العبدو".

وطالب القائد العسكري، الأهالي بالابتعاد عن مناطق تنظيم "الدولة" حفاظا على أرواحهم، لافتا في الوقت نفسه، العمل على ضمان حياة المدنيين ونقلهم إلى مناطق آمنة.

بدوره، قال المتحدث الرسمي لـ"قسد"، طلال سلو، إنهم سيردون على مصدر نيران قوات النظام السوري إذا تعرضت مناطقهم للقصف، مضيفا أن حملة "عاصفة الجزيرة" سيشارك بها إلى جانبهم، الكتائب المنضوية ضمن "مجلس دير الزور العسكري" وقوات التحالف الدولي.

ونفى سلو في إجابته لأحد الصحفيين، وجود أي صدام ممكن الحصول بينهم وبين قوات النظام، كون مناطق عملياتهم العسكرية بعيدة عن مناطق العمليات العسكرية للنظام والمليشيات المساندة له.

بالمقابل توقع كل من قائد "مجلس ديرالزور" أحمد خبيل، و مدير مكتب الاعلام لـ"قسد"، مصطفى بالي، امكانية الاصطدام مع قوات النظام التي تتقدم في محافظة ديرالزور، مؤكدين على أستعدادهم لأي مواجهة.

وحول الموقف التركي من الحملة، أضاف "سلو"، أن تركيا لا يحق لها التدخل في أي عمل تقوم به "قسد" وخصوصا أنهم يحاربون بدعم من قوات التحالف الدولي، مشيرا أن هذه الحملة هي شأن داخلي ولا يحق لأي طرف خارجي التدخل أو فرض إملاءات على "قسد"، وفقا لقوله.

وسبق أن سيطرت "قسد" على  قرى الحميش، السفر، حشوحال، مناصرة، رضا، بير حسين وأبو رفيعة، القريبة من بلدة أبو خشب في الريف الشمالي الغربي لدير الزور،وتمكنت  مؤخراً من السيطرة على طريق الرقة - دير الزور، وقطع أحد طرق إمداد التنظيم الرئيسية.

          

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس, عبد الله الدرويش| تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 9 أيلول، 2017 13:41:08 - آخر تحديث بتاريخ 9 أيلول، 2017 20:07:06خبرعسكريوحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
"الحر" يطلق سراح ضابط للنظام مقابل علاج مرضى من الغوطة الشرقية
الخبر التالي
مقتل طفل في الغوطة الشرقية قنصا ووفاة أبيه حزنا عليه