"جيش الإسلام": 24 ساعة أمام "فيلق الرحمن" للالتزام بإنهاء "النصرة" في الغوطة الشرقية

تحرير سعيد غزّول, عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ 11 أيلول، 2017 10:30:00 - آخر تحديث بتاريخ 11 أيلول، 2017 20:04:03خبرعسكريجيش الإسلام

تحديث بتاريخ 2017/09/11 18:57:13بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - ريف دمشق

أمهل "جيش الإسلام"، "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، 24 ساعة، للالتزام ببنود اتفاق سابق بينهما ينص على وقف عملياته ضد "الفيلق"، مقابل التزام الأخير بإنهاء وجود "جبهة النصرة" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا.

وأعلن "جيش الإسلام"، في الـ 20 من شهر آب الفائت،وقف عملياته العسكرية في الغوطة الشرقية، ضد "فيلق الرحمن"التابع للجيش السوري الحر، بعدتوقيع "الفيلق" على اتفاق "تخفيف التصعيد" في الغوطة.

ولفت "جيش الإسلام" في بيانه، أنه يرفض الالتفاف على بنود الاتفاق المنبثق عن مبادرة المجلس الإسلامي السوري، عبر تذويب "النصرة" في فصيل جديد تكون فيها هي المكون الرئيس، وبذات التوجهات "الكارثية"، مع تعديل الاسم وتغيير الشعار.

وقال المتحدث باسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، بتصريح إلى "سمارت"، إن المطلوب من "فيلق الرحمن" هو الالتزام بالمبادرة التي تجاهل إتمام بنودها، رغم محاولة "الجيش" التواصل معه بشكل مستمر، مشيرا أنهم سينسحبون من المبادرة إذا لم يلتزم الفيلق بذلك.

وأوضح "بيرقدار"، أن المبادرة نصت على وضع آلية مشتركة لإخراج "جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام حاليا) من الغوطة، بعد إيقاف إطلاق النار بين الطرفين، وخروج "جيش الإسلام من منشأتي "النحاس" و"الأحلام"، القريبتين من منطقة الأشعري، إلا أن ذلك لم يحصل رغم مرور 20 يوم على ذلك.

من جهة أخرى، اعتبر "بيرقدار" أن اتفاق "تخفيض التصعيد" ما يزال ساريا، إلا أن النظام لا يبدو جادا بتطبيق بعض البنود مثل كسر الحصار وفتح المعابر وإخراج المرضى وذوي الحالات المزمنة للعلاج إضافة لملف المعتقلين، لافتا أنهم يسعون لتطبيق جميع هذه البنود.

وطالب 13 مجلسا محليا في الغوطة الشرقية، الشهر الماضي، "هيئة تحرير الشام"، بحل نفسها أو الخروج نحو إدلب، كما سبق وخرجت مظاهرات، تطالب بذلك، تزامنا مع مواجهات بين "جيش الإسلام" و"الهيئة"، لإنهاء وجود الأخيرة في الغوطة، سبقتها توترات ما تزال مستمرة بين "الجيش" و"فيلق الرحمن".

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول, عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ 11 أيلول، 2017 10:30:00 - آخر تحديث بتاريخ 11 أيلول، 2017 20:04:03خبرعسكريجيش الإسلام
الخبر السابق
الائتلاف يدين "المجازر" التي ترتكبها روسيا والتحالف الدولي في دير الزور والرقة
الخبر التالي
"قسد" تسيطر على المدينة الصناعية في دير الزور