"محلي حيط" بدرعا ينهي مشروعا لاستجرار مياه الشرب للبلدة

سمارت - درعا

أنهى المجلس المحلي في بلدة حيط (22 كلم شمال غرب مدينة درعا)، تنفيذ مشروع بتكلفة 23 مليون ليرة سورية، لتجهيز خزان مياه في البلدة، نتيجة انقطاع المياه وتلوث مياه الآبار.

وقال عضو المجلس المحلي للبلدة، طارق جغيني، في تصريح إلى "سمارت"، إن المشروع يتضمن تجهيز خزان، ونقل المياه إليه عبر صهاريج من وادي اليرموك.

ولفت "الجغيني" أن تكلفة الصهريج الواحد تبلغ 5 آلاف ليرة سورية، موضحا أن ارتفاع التكلفة سببه ارتفاع أسعار المحروقات.

 وأوضح أن أزمة المياه في البلدة سببها سيطرة "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، على بلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك، حيث قام بقطع المياه عن البلدة.

ولفت "الجغيني" أن الأهالي لجؤوا إلى استخدام مياه الآبار، إلا أن تلوثها واحتواءها على نسب عالية من الأملاح والشوائب، ادى لانتشار بعض الأمراض بين الأهالي، كالإسهال والطفح الجلدي.

من جهته، قال سائق أحد الصهاريج، إنهم لن يستطيعوا الوصول إلى مكان الخزان مع حلول الشتاء، لأن الأرض ترابية ويصعب الدخول إليها، مناشدا الجهات المعنية أن تزودهم بخرطوم يوصل المياه للطريق المعبّد الذي يبعد 2 كم عن الخزان. 

وتشكل"جيش خالد" من اندماج "حركة المثنى الإسلامية" مع "لواء شهداء اليرموك" في أيار عام 2016، حيث شهدت منطقة حوض اليرموك معارك كر وفر بين "جيش خاد" وفصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية في المنطقة.

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
قتيل وجرحى بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية شمال حماة
الخبر التالي
"أسود الشرقية": استمرار المواجهات مع قوات النظام قرب مخيم حدلات