"تخفيف التصعيد" يطغى على محادثات "أستانة" التي ستبدأ اليوم

اعداد محمد علاء| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 أيلول، 2017 12:40:04 - آخر تحديث بتاريخ 14 أيلول، 2017 16:21:24خبردوليعسكريسياسيمحادثات الأستانة

سمارت - تركيا

تبدأ في وقت لاحق الخميس، الجولة السادسة من محادثات "أستانة"، في وقت يطغى ملف إدخال محافظة إدلب شمالي سوريا، باتفاق "تخفيف التصعيد" وتحديد نقاط الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية فيها.

وعقد اجتماع روسي - تركي - إيراني الأربعاء بأستانة لبحث مسألة "تخفيف التصعيد" في محافظة إدلب تمهيدا لبدء المحادثات اليوم.

وقال رئيس وفد الفصائل العسكرية إلى "الأستانة"، العميد أحمد بري، في تصريح إلى "سمارت"، إن الاجتماع سيناقش اتفاق "تخفيف التصعيد" في جميع الأراضي السورية وليس فقط محافظة إدلب لأن "الإتفاقات الجزئية والمناطقية إضعاف للثورة وقواها".

وأوضح الناطق العسكري باسم الوفد، ياسر عبد الرحيم،  في تغريدات على "تويتر"، أنهم طالبوا بإدخال منطقة جنوب دمشق ضمن اتفاق "تخفيف التصعيد"، مؤكدا أن عودة المهجرين إلى مناطقهم من أسس الاتفاق.

وأشار "عبد الرحيم"، أن محادثات "الأستانة" مسار عسكري وكل ما يتعلق بالعملية السياسية يبحث في مؤتمر جنيف، مؤكدا أن تحقيق وقف إطلالق النار وإدخال المساعدات وإطلاق سراح كافة المعتقلين وفق قرار مجلس الأمن "2245" من "الأولويات".

وتشارك حركة "أحرار الشام الإسلامية" لأول مرة بصفة رسمية في محادثات "الأستانة"، إلى جانب "جيش الإسلام" و"فيلق الشام" و"الجبهة الجنوبية".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أعلنالأحد الماضي، من السعودية التوصل لاتفاق إنشاء منطقة "تخفيض التصعيد" في إدلب، في حين أبدى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير تأييد المملكة لتلك المناطق.

ورفضت فعاليات مدنية وعسكرية ربط بلدات جنوب دمشق باتفاق "المدن الأربع" (الزبداني - مضايا - كفريا - الفوعة) أو أي تغيير ديمغرافي على أساس طائفي.

​وتوصلت الدول الراعية خلال الجولات السابقة، إلى اتفاق "تخفيف التصعيد"، الذي يشمل أربع مناطق سورية، لكن روسيا أبرمت اتفاقات منفصلة أحدها مع أمريكا جنوب سوريا وأخرى مع "الفصائل العسكرية" في منطقة غوطة دمشق الشرقية، إضافة إلى اتفاق أبرم مؤخرا في شمال حمص.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 14 أيلول، 2017 12:40:04 - آخر تحديث بتاريخ 14 أيلول، 2017 16:21:24خبردوليعسكريسياسيمحادثات الأستانة
الخبر السابق
افتتاح أول مركز دعم نفسي للأطفال في جرابلس بحلب
الخبر التالي
روسيا تستهدف دير الزور بصواريخ من البحر المتوسط