"الحر" وكتائب إسلامية يصدون هجوما لـ"جيش خالد" على بلدة حيط بدرعا

اعداد بدر محمد| تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 16 أيلول، 2017 14:14:20 خبرعسكريحركة أحرار الشام

سمارت - درعا

صدت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، محاولة تسلل لـ" جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية"، على بلدة حيط ( 15 كم شمال غرب درعا) جنوبي سوريا.

وأوضح مسؤول المكتب الإعلامي لغرفة عمليات "صد البغاة" في البلدة، علاء المصري لـ "سمارت"، السبت، أن اشتباكات دارت، ليلة الجمعة – السبت، بين فصائل من "الحر" و حركة "أحرارالشام الإسلامية" من جهة و "جيش خالد" من جهة ثانية، استمرت نحو ساعة، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر الأخير.

وتعتبر بلدة حيط منطقه استراتيجة كونها على الحدود السورية - الأردنية ويوجد فيها سد الوحدة الذي يغذي الارد، وأنها  نقطه فصل مع منطقه حوض اليرموك التي يسيطر عليها "جيش خالد"، حسب "المصري".

وسبق أن قتل ثلاثة عناصر وجرح خمسة آخرين من "جيش خالد " ، يوم الأربعاء الماضي، بانفجار عبوة ناسفة زرعتها كتيبة "الكواتم الخاصة" على أطراف قرية عين ذكر (32كم شمال غرب درعا) .

وكان "جيش خالد بن الوليد" قطع آخر طريق يؤدي إلى بلدة حيط ، يوم 24 حزيران الفائت، وأطبق الحصار عليها، فيما أعلن الجيش السوري الحر، استكمال معركة "فتح الفتوح"، ضد الأول في حوض اليرموك غربي  درعا.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 16 أيلول، 2017 14:14:20 خبرعسكريحركة أحرار الشام
الخبر السابق
"قسد" تسيطر على نقاط جديدة شمال غرب ديرالزور
الخبر التالي
صحيفة: رفعت الأسد يبيع عقاراته في بريطانيا قبل قرار بتجميدها