80 بالمئة من أهالي قرية شمال درعا يعانون من الفقر وانقطاع المساعدات

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 11:55:58 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة

سمارت - درعا

قال المجلس المحلي في قرية برقة (36 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا الثلاثاء، إن 80 بالمئة من أهالي القرية يعانون من الفقر، في ظل انعدام دخول المنظمات الإغاثية منذ نحو ثلاثة أشهر.

وناشد المكتب الإغاثي في قرية برقة، ليل الاثنين – الثلاثاء، جميع المنظمات الإنسانية العاملة في الجنوب، بمد يد العون إلى الأسر الفقيرة والوافدين من خارج القرية، لارتفاع الأسعار وانعدام الدخل وتزايد عدد العائلات الفقيرة.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي في المجلس المحلي، مازن جباوي، في تصريح لـ"سمارت"، أن منظمة "أر دي" توقفت عن تأمين احتياجات العائلات الفقيرة منذ شهر حزيران الماضي.

وأشار "جباوي"، أن عدد سكان القرية حاليا يبلغ 415 عائلة، نزح منهم مئة عائلة ، لافتا أن 80 بالمية منهم يعاني من الفقر، وبحاجة إلى إيواء ومواد غذائية ومنظفات.

وأوضح "جباوي"، أنه لاتوجد إمكانيات لدي المجلس المحلي لمساعدة تلك العائلات، إذ تقتصر إمكانياته على توجيه المنظمات ومساعدتهم أثناء العمل، إضافة لتنظيم قوائم الأسماء.

كذلك اشتكى العاملون في النقطة الطبية في قرية عمورية التابعة لناحية زيزون (19 كم غرب مدينة درعا)، من غياب كامل للمساعدات الطبية منذ نحو سبعة أشهر، رغم كونها تخدم نحو 16 ألف مدني في المنطقة.

وكانت لجنة مشتركة من مجلسي محافظتي القنيطرة ودرعا ودار العدل في حوران  تشكلت للتنسيق مع منظمات المجتمع المدني في المنطقة، جنوبي سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 11:55:58 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
جرحى مدنيون بقصف جوي على بلدة جنوب إدلب
الخبر التالي
بريطانيا: لن ندعم إعادة إعمار سوريا إلا بعيدا عن "الأسد"