مجالس محلية في حلب تتفق على تنسيق عملها بإدارة الحكومة المؤقتة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 7:16:06 م خبر سياسيأعمال واقتصاداجتماعي إدارة محلية

سمارت - حلب

أقامت لجنة "إعادة الاستقرار" في مدية أعزاز (45كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، الثلاثاء، ورشة عمل بحضور رئيس الحكومة المؤقتة، ناقشت آفاق العمل المشترك الموحد بين مختلف الأطراف، وآليات تفعيله.

وقال رئيس اللجنة منذر السلال، بتصريح لـ"سمارت"، إن الورشة تحدثت عن العمل المشترك بين المجالس المحلية وعلاقتها بالحكومة المؤقتة، حيث أكدوا على "ارتباطهم" بالحكومة المؤقتة كونها المظلة السياسية والإدارية للمجالس.

وأقر المجتمعون خلال الورشة توحيد الشعارات الرسمية للمجالس والمؤسسات السياسية والإعلامية، وكذلك توحيد الأختام للمجالس، وتوحيد الجهود في النظم المالية والشرائية والموارد البشرية ونظم تنفيذ المشاريع.

وعقد الاجتماع في مقر الحكومة المؤقتة، بحضور رئيسها وممثلين عنها، وكذلك فريق لجنة إعادة الاستقرار، ورؤساء المجالس المحلية في المنطقة.

من ناحيته قال رئيس الحكومة المؤقتة جواد أبو حطب، لـ"سمارت"، إن هدف الورشة هو التأكيد على مرجعية الحكومة للمجالس وتوحيد العمل الإداري والورقيات البصرية والشعار.

وأشار "أبو حطب" أن اللقاء هدف أيضا لوضع المجالس المحلية بصورة عمل الحكومة على مستوى الإدارات والوزارات، والذي كان آخرها تشكيل وزارة الدفاع وهيئة الأركان.

وتأسست "لجنة إعادة الاستقرار"،  في  تشرين الثاني عام 2015، للعمل على تجهيز تقييمات قبل السيطرة على المناطق من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" بحلب، وإجراء دراسة لاحتياجات هذه المناطق، لتحقيق الاستجابة السريعة وتقديم المساعدات اللازمة بعد السيطرة، وتشكيل مجالس محلية مؤقتة جديدة أو الاستعانة بالمجالس القديمة المنحلة، وإعادة ترميمها بشكل مؤقت، ريثما يتم انتخاب مجالس محلية جديدة.

وشكلت الحكومة المؤقتة هيئة أركان عسكرية تابعة لوزارة الدفاع برئاسة جواد أبو حطب، وعين رئيسيا لها، العقيد فضل الله الحجي.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية، وافقت سابقا، على تسمية رئيس الحكومة "أبو حطب" وزيرا للدفاع.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 7:16:06 م خبر سياسيأعمال واقتصاداجتماعي إدارة محلية
الخبر السابق
نزل مجاني للنازحين من دير الزور في مدينة أعزاز بحلب
الخبر التالي
تركيا: تقسيم العراق أو سوريا قد يسفر عن صراع عالمي "لا نهاية له"